”ساما“ تنفي تأثر القروض المصرفية بتطبيق معايير ”بازل3“ في السعودية

”ساما“ تنفي تأثر القروض المصرفية بتطبيق معايير ”بازل3“ في السعودية

المصدر: فريق التحرير

ذكر تقرير صحفي أن مؤسسة النقد العربي السعودي ”ساما“ أكدت استعداد البنوك السعودية لمتطلبات لجنة ”بازل 3“ قبل المدة الإلزامية لتغطية السيولة بنسبة 100%، ودون وجود أي أثر على القروض المصرفية.

ونقلت صحيفة ”الاقتصادية عن وكيل ”ساما“ للرقابة أحمد آل الشيخ، قوله، إنه ”لن يكون هناك تأثير لتطبيق المتطلبات الجديدة؛ نظرًا لأن المصارف السعودية قد بدأت تطبيق هذا المعيار منذ بضع سنوات دون أي انعكاسات سلبية على تمويل المشروعات الاقتصادية المحلية“.

وكشف آل الشيخ أن البنوك السعودية تجاوزت متطلبات الالتزام بالمعايير بتغطية السيولة بنسبة 100% قبل المهلة المحددة للتغطية في 2018، لافتاً إلى أن ”ساما“ بدأت بمراقبة معايير بازل 3 لتغطية السيولة في القطاع المصرفي منذ عام 2012، إذ بدأ تطبيق معيار تغطية السيولة بشكل إلزامي عام 2013، وعليه كان مستوى تغطيتها بعد التزام المصارف إيجابيا جدا وتجاوز المعدل المقترح من لجنة بازل 100 في المائة،

وذكر المسؤول السعودي أن إجمالي أصول القطاع المصرفي بلغت نحو 2.29 تريليون ريال بنهاية الربع الأول من العام الجاري 2017، فيما بلغت الأصول السائلة 445 مليار ريال

وثارت تساؤلات في الأوساط الاقتصادية السعودية عن مدى تأثر القروض المصرفية من جراء تطبيق المعايير التي تطلبها لجنة بازل 3 المقرر دخولها حيز التنفيذ بحلول 2019.

ووفق معايير بازل 3 يتوجب على المصارف الالتزام بشكل كامل بتغطية السيولة بنسبة 100% حتى 2018.

وتستوجب معايير بازل 3 على المصارف رفع الشريحة الأولى من رؤوس المال التي تشكل احتياطياتها ”الصلبة“ المؤلفة من أسهم وأرباح من 2% في الوقت الحاضر إلى 4.5% من أصولها، يضاف إلى ذلك، تخصيص شريحة إضافية بمقدار 2. 5% من رأس المال، لمواجهة أزمات مقبلة محتملة وهو ما يرفع إجمالي الاحتياطي الصلب إلى نسبة 7% بدلاً من 2% حالياً، وستتم زيادة نسبة الأصول الذاتية للمصارف، من 4% حاليا إلى 6%. وبدأ العمل تدريجيا بهذه الإجراءات، منذ عام 2015 وتستمر حتى 2018، وتدخل حيز التنفيذ بشكل نهائي في عام 2019.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com