البنك المركزي اليمني يبشر بقرب انفراج أزمة السيولة‎

البنك المركزي اليمني يبشر بقرب انفراج أزمة السيولة‎

كشف مصدر مسؤول في البنك المركزي اليمني عن قرب انفراج أزمة السيولة الخانقة التي تسببت بإيقاف مرتبات الكثير من الموظفين والمتقاعدين في القطاع الحكومي.

وقال مصدر مسؤول في البنك المركزي رفض الكشف عن هويته في حديث خاص لـ “إرم نيوز” إن مبلغ 400 مليار ريال ستصل عدن قريباً، مشيراً إلى أن شركة روسية أوشكت على الانتهاء من طباعة هذا المبلغ الذي تقدمت به الحكومة الشرعية بطلب رسمي.

وأضاف المصدر أن محافظ البنك المركزي منصر القعيطي يوجد حاليا في روسيا حيث يجري مشاورات مع الشركة المكلفة بطباعة المبلغ، مؤكداً أن المحافظ طالب الشركة بتسريع الطباعة والتسليم على أن لا تزيد المدة عن شهر واحد لرفد السوق المحلية باحتياجاته من السيولة.

وحول عودة محافظ البنك المركزي ومجلس إدارته إلى العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، قال المصدر إنه يتم حالياً ترتيب إجراءات انتقال البعض منهم إلى عدن، مشيراً إلى أن المحافظ ونائبه هما اللذان سيتحتم وجودهما بشكل مستمر وتولي مهام الإدارة اليومية المباشرة لأعمال البنك.

وأوضح أن بقية أعضاء مجلس إدارة البنك كونهم غير متفرغين وفقاً لنص القانون فإنهم سيتواجدون في عدن بانتظام لحضور اجتماعات المجلس وتوجيه سياساته والإشراف على أعماله، عدا أي شخص يكلفه المحافظ شخصياً بمهام محددة تلزم بقاءه هناك بشكل دائم.

وعن أسباب عدم عودة محافظ البنك المركزي وأعضاء مجلس إدارته خلال الأيام الماضية لاسيما وأن المصدر ذاته أكد في وقت سابق أنهم سيعودون منتصف الشهر الجاري، أوضح المصدر أن هناك مهام خارجية ملحة تحتاج إلى تحرك سريع مع المؤسسات الخارجية وتدخل في إطار الترتيبات الأولية اللازمة لتفعيل قرار نقل البنك المركزي إلى عدن، الأمر الذي استدعى إلى تأخر العودة.

وتوقع المصدر أنه عقب عودة محافظ البنك المركزي من روسيا سيعقد مجلس إدارة البنك اجتماعه الأول من العاصمة عدن مباشرة، لكنه امتنع عن تحديد موعد العودة مكتفيا بالقول إنه متفائل بعودة قريبة وقريبة جداً.