اقتصاد

إطلاق سراح شقيق حاكم مصرف لبنان بكفالة 3.7 مليون دولار
تاريخ النشر: 12 مايو 2022 10:04 GMT
تاريخ التحديث: 12 مايو 2022 12:05 GMT

إطلاق سراح شقيق حاكم مصرف لبنان بكفالة 3.7 مليون دولار

قال مصدران قضائيان لوكالة "رويترز"  إن رجا سلامة، شقيق حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، أفرج عنه بكفالة قدرها 100 مليار ليرة لبنانية، أو ما يعادل 3.7 مليون

+A -A
المصدر: رويترز

قال مصدران قضائيان لوكالة ”رويترز“  إن رجا سلامة، شقيق حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، أفرج عنه بكفالة قدرها 100 مليار ليرة لبنانية، أو ما يعادل 3.7 مليون دولار بسعر صرف السوق.

وألقي القبض على رجا سلامة، في الـ17 من مارس/آذار ووجهت إليه تهمة التواطؤ في الإثراء غير المشروع لشقيقه حاكم مصرف لبنان الذي اتهم فيما بعد بـ“الإثراء غير المشروع“.

وينفي كلاهما هذه الاتهامات.

وأعلنت السلطات القضائية اللبنانية في الـ 5 من الشهر الجاري، أن التحقيق في مزاعم اختلاس وغسل أموال يواجهها حاكم المصرف وشقيقه، تلقى معلومات جديدة عن حسابات بنكية للشقيق.

ويواجه رياض سلامة، تحقيقات قضائية في لبنان و5 دول أوروبية على الأقل في مزاعم باختلاس ما لا يقل عن 330 مليون دولار من الأموال العامة هو وشقيقه الأصغر رجا.

وقال مصدران قضائيان لـ“رويترز“، إن هيئة التحقيق الخاصة التابعة لمصرف لبنان سلمت معلومات عن حسابات من 9 بنوك تخص رجا سلامة، إلى النائب العام التمييزي غسان عويدات.

وكان رياض سلامة، أبلغ ”رويترز“ في وقت سابق، أن ”هيئة تحقيق البنك، التي يرأسها وافقت على تسليم المعلومات، وأنه تنحى عن رئاستها فيما يخص هذه القضية؛ حتى لا يحدث أي تضارب في المصالح“.

وكان النائب العام التمييزي، عويدات، أرسل من قبل خطابات إلى البنوك اللبنانية يطلب فيها تزويد القضاء بمعلومات الحسابات التي تخص رجا سلامة.

ورفضت البنوك متذرعة بقوانين السرية المصرفية، وقدمت المعلومات بدلا من ذلك إلى الهيئة التابعة للبنك المركزي.

وأتت الخطوة بينما قامت قاضية فرنسية تحقق في الاتهامات ذاتها الموجهة لـ“الأخوين سلامة“ بزيارة غير مسبوقة لبيروت، أخيرا.

واجتمعت قاضية التحقيق أود بوريسي، مع النائب العام التمييزي اللبناني وقضاة آخرين، بينهم المحامي العام المالي القاضي جان طنوس، في محكمة ببيروت في أول زيارة من نوعها لأحد قضاة فرنسا بـ“قضية سلامة“.

وقال شخصان مطلعان على الأمر إن ”زيارتها تهدف جزئيا إلى الحصول على معلومات الحسابات الخاصة بالأخوين سلامة، وأشخاص غيرهما بالتحقيق قد يكونون ضالعين في الأمر“، وفق ”رويترز“.

كما تبادلت بوريسي، والقضاة اللبنانيون تفاصيل بشأن تحقيقات أخرى.

وأحجمت السفارة الفرنسية عن التعليق، قائلة إنها ”لا تشارك في التنسيق بين السلطتين القضائيتين“.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك