اقتصاد

إغلاق جماعي مفاجئ لحسابات الأجانب المصرفية في إيران
تاريخ النشر: 15 يوليو 2020 7:31 GMT
تاريخ التحديث: 15 يوليو 2020 10:25 GMT

إغلاق جماعي مفاجئ لحسابات الأجانب المصرفية في إيران

أفادت مصادر في إيران، بإقدام المصارف والمؤسسات المالية التابعة للبنك المركزي، على إغلاق جميع الحسابات المصرفية للأجانب المقيمين داخل إيران وأغلبهم من الأفغان

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفادت مصادر في إيران، بإقدام المصارف والمؤسسات المالية التابعة للبنك المركزي، على إغلاق جميع الحسابات المصرفية للأجانب المقيمين داخل إيران وأغلبهم من الأفغان والعراقيين وجاليات كبيرة من باكستان والهند.

وجاء إغلاق تلك الحسابات دون سابق إنذار ووسط ذرائع واهية، وفقا لبعض الذين اصطفوا صباح اليوم الأربعاء أمام المصارف والمؤسسات المالية لإعادة فتح حساباتهم من جديد، حيث شهدت تلك المصارف ازدحاماً بسبب حجم الحسابات المغلقة.

إغلاق مفاجئ

وقال علي جاسم الحلفي – وهو عراقي مقيم في طهران منذ نحو 25 عاماً – لـ ”إرم نيوز“: ”لقد فوجئت الليلة الماضية بإغلاق جميع البطاقات المصرفية وذلك عندما كنت في أحد المتاجر لشراء بعض السلع الأساسية للمنزل“.

وأبدى الحلفي استغرابه من قرار البنك المركزي الإيراني، وقال إن ”إقامتي لا تزال قانونية وصلاحيتها نافذة وجرى إغلاق حسابي دون إبلاغي على الرغم من أن المسؤولين في البنك المركزي يدركون الوضع الحالي الذي يعيشه العالم وإيران في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد وحاجة الناس لتلك البطاقات“.

ووجه الحلفي انتقادات للسفارة العراقية في طهران، وقال ”هذه ليست سفارة دولة وإنما سفارة أحزاب، هي صامتة منذ سنوات ولا تدافع عن حقوق العراقيين المقيمين داخل الأراضي الإيرانية“.

وأنهى العراقي المقيم في طهران حديثه متسائلاً: ”ماذا لو تصرفت الحكومة العراقية مع الإيرانيين بنفس الطريقة وأغلقت حساباتهم، كيف تشتغل مواقع التواصل الاجتماعي ضد العراق والحكومة“.

2020-07-13-11

الأكثر تضررا

وقالت سيدة أفغانية تدعى زهراء جعفري: ”ما ذنبي وأنا امرأة عجوز أقف في ظل هذا الازدحام مع تفشي فيروس كورونا المستجد من أجل إعادة فتح حسابي وتفعيل بطاقتي المصرفية“.

وأضافت جعفري التي قاتل ولدها في سوريا قبل 5 سنوات إلى جانب نظام بشار الأسد: ”إننا نعاني من إجراءات السلطات الإيرانية، والقضية لا تقتصر على إغلاق الحسابات المصرفية“، مشيرة: ”نحن الأفغان ربما الجالية الأكثر تضرراً في إيران ولا أحد يسمع صوتنا“.

وفي محافظة قم، حيث توجد جالية كبيرة من العراقيين والأفغان، قال عصام الموسوي لـ“ارم نيوز“، ”لم أتمكن من تفعيل حسابي عند مراجعة المصرف بسبب عدم استلامي الجواز العراقي الجديد الذي لم يصدر بعد“.

وأضاف الموسوي: ”بطاقتي لم تنته صلاحيتها ولكن الإيقاف جاء من قبل بنك أنصار (مصرف تابع للحرس الثوري الإيراني)“، مشيراً إلى أنه سيعتمد على بطاقة زوجته التي تحمل الجنسية الإيرانية لحين استلام جوازه.

2020-07-12-1-1

ماذا تحتاج إعادة تفعيل الحساب؟

وقال موظف يعمل في مصرف ملت الواقع في شارع ولي عصر وسط طهران إن سبب إغلاق جميع الحسابات والبطاقات المصرفية للأجانب، ليس بيدنا وإنما بقرار من ”لجنة مكافحة غسيل الأموال“.

وأضاف الموظف أن إغلاق الحسابات المصرفية لا يقتصر على مصرف دون غيره بل جميع المصارف والمؤسسات المالية، وقد جرى تطبيقه منذ الليلة الماضية.

ولإعادة تفعيل الحسابات والبطاقات المصرفية يُطلب من العملاء تقديم أوراق ثبوتية وكذلك وجود إقامة نافذة بالنسبة للجاليات الأجنبية.

ويتعارض الإغلاق المفاجئرمع دعوات المسؤولين الإيرانيين لعدم مراجعة الدوائر الحكومية، خصوصاً المصارف والمؤسسات المالية، إلا للضرورة القصوى، خشية تزايد أعداد الاصابات بفيروس كورونا المستجد.

2020-07-156667542

18 ألف حساب

من جهته، قال هادي ميرزايي، رئيس فروع مصرف أنصار في محافظة خراسان رضوي شمال شرق إيران، الأربعاء، إنه تم إعادة 18 ألف حساب للأجانب المقيمين بالمحافظة.

وأضاف ميرزايي في حديثه لوكالة الأنباء الحكومية ”إيرنا“، إنه ”تم إعادة فتح 18000 حساب مصرفي محظور من الرعايا الأجانب الذين يعيشون في المحافظة في بنك الأنصار ، وتم الانتهاء من 6000 حساب مصرفي، والباقي قيد الإنجاز“.

وأوضح أن إغلاق الحسابات المصرفية للأجانب جاء نتيجة عدم استكمال بياناتهم خلال الموعد المحدد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك