اقتصاد

في خطوة لإنعاش عملتها المنهارة.. إيران ترفع أسعار الفائدة على الودائع المصرفية
تاريخ النشر: 14 يوليو 2020 18:16 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2020 21:20 GMT

في خطوة لإنعاش عملتها المنهارة.. إيران ترفع أسعار الفائدة على الودائع المصرفية

اتخذ مجلس المال والائتمان التابع للبنك المركزي الإيراني، اليوم الثلاثاء، قرارًا جديدًا برفع أسعار الفائدة على الودائع المصرفية، في خطوة تهدف إلى الحفاظ على

+A -A
المصدر: طهران-إرم نيوز

اتخذ مجلس المال والائتمان التابع للبنك المركزي الإيراني، اليوم الثلاثاء، قرارًا جديدًا برفع أسعار الفائدة على الودائع المصرفية، في خطوة تهدف إلى الحفاظ على العملة (الريال) المنهارة أمام العملات الأجنبية، وتشجيع الإيرانيين على عدم الإقبال على تحويل أموالهم من الريال إلى الدولار.

وذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، أن ”مجلس إدارة المال والائتمان وافق اليوم على منح فائدة 10% للودائع الاستثمارية قصيرة الأجل (أقل من 3 أشهر) فيما منح فائدة بنسبة 12% للودائع ذات الثلاثة أشهر“.

وأضافت أن ”الودائع المصرفية لفترة 6 أشهر ستكون فوائدها 14%، بينما للسنة الواحدة ستكون 16%، أما الودائع لسنتين ستكون فوائدها بنسبة 18%“.

وكانت حكومة الرئيس حسن روحاني، طبقت في شباط/فبراير 2018، قرارًا بخفض أسعار الفائدة، ومنعت جميع المصارف والمؤسسات المالية الخاضعة للبنك المركزي من دفع فوائد تزيد على 15% للودائع المصرفية بشكل سنوي، فيما منحت فائدة بقيمة 10% للودائع التي تتراوح مدتها ما بين 3 أشهر إلى 6 أشهر.

وكانت صحيفة ”دنياي اقتصاد“ الإيرانية، قد كشفت الأحد الماضي في تقرير لها، بأن صانع السياسة النقدية في البلاد منح الضوء الأخضر لزيادة أسعار الفائدة في الشبكة المصرفية، وذلك لأن البنك المركزي أصدر ترخيصًا لزيادة إصدار شهادات إيداع عامة بنسبة 18٪ في البنوك.

وأوضحت الصحيفة أنه ”يمكن للبنوك إصدار سندات بفائدة 18٪ إلى 20٪ للودائع المصرفية التي تزيد عن عامين“، كما تعمل بعض المؤسسات والمصارف التابعة للحرس الثوري من بينها ”بنك أنصار“ و ”مؤسسة كوثر المالية“ التي تدفع فوائد تصل إلى 20% لمن يودع مبالغ طائلة ولفترة طويلة.

بدوره، ذكر موقع ”اقتصاد أون لاين“ الإيراني المقرب من الحكومة، أنه ”بعد أن أصبح النمو الاقتصادي في البلاد بدون الاعتماد على النفط آخذًا في الارتفاع، وبغية تطبيق القانون النقدي والمصرفي للبلاد للحفاظ على قيمة العملة الوطنية، وافق مجلس إدارة البنك المركزي على ترتيبات جديدة لتنفيذ السياسة النقدية في رفع أسعار الفوائد المصرفية“.

وأشار التقرير إلى تزايد إقبال الإيرانيين في الأشهر الماضية على سحب ودائعهم وأموالهم من المصارف والمتاجرة بالعملات الأجنبية بهدف تحقيق أرباح طويلة في ظل انهيار العملة أمام العملات الأجنبية، فيما لجأ آخرون إلى المتاجرة بالسيارات التي زادت أسعارها بشكل غير مسبوق.

ويواصل الريال الإيراني الانهيار، حيث بلغت قيمة الدولار الواحد 236 ألف و300 ريال بعدما كانت أمس 234 ألف و300، بحسب ما ذكرت صيرفة ”صداقة“ التي تعد واحدة من أهم مراكز الصيرفة في طهران.

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك