اردوغان يختطف بنك تابع لغولن‎

اردوغان يختطف بنك تابع لغولن‎

اسطنبول- فرضت الهيئة التنظيمية للقطاع المصرفي في تركيا، أمس الثلاثاء، سيطرتها على بنك اسيا الإسلامي، الذي أسسه موالون للداعية عبدالله جولن، وبررت هذه الخطوة إلى بوجود نقص في الشفافية بعمليات البنك وعدم سلامة القواعد التنظيمية التي يطبقها.

وكان البنك تعرض لخسائر، العام الماضي، بعد سحب العملاء لودائعهم بنسب كبيرة وذلك على خلفية الصراع بين الرئيس رجب طيب اردوغان وخصمه الداعية جولن، الذي يتخذ من الولايات المتحدة الامريكية مقراً له.

وكان الرئيس التركي دعا السلطات المصرفية، العام الماضي، إلى اتخاذ إجراءات ضد البنك بعد عمليات سحب الودائع، من جانب شركات ومؤسسات حكومية وقتئذ، والتي وصل حجمها لأربعة مليارات ليرة، (1.7 مليار دولار) أو نحو 20 % من الودائع وفقاً لتقارير إعلامية، وبعد اتهام اردوغان لخصمه بالتخطيط للإطاحة به.

وقالت مؤسسة التنظيم المصرفية، في بيان على موقعها الالكتروني إنها تولت مسؤولية إدارة البنك وعينت مجلس إدارة جديداً له.

وذكرت قنوات تلفزيونية إخبارية منها سي. ان. ان التركية أن المؤسسة سيطرت على 63 % من أسهم البنك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com