بعد تأكيد ”فيتش“ لتصنيفها.. مستثمرو سندات عُمان يجدون متنفسًا في خفض العجز

بعد تأكيد ”فيتش“ لتصنيفها.. مستثمرو سندات عُمان يجدون متنفسًا في خفض العجز

المصدر: رويترز

وجد مستثمرو السندات العُمانية بعض المتنفس هذا الأسبوع مع إعادة تأكيد ”فيتش“، على تصنيفها لسلطنة عُمان المثقلة بالديون ونشر الحكومة أرقامًا مشجعة عن العجز، ما قد يمهد الطريق لبيع الدين التالي من منتج النفط الخليجي.

واعتمدت عُمان الحاصلة على تصنيف عالي المخاطر من وكالات التصنيف الائتماني الرئيسية الثلاث، اعتمادًا كثيفًا على الاقتراض على مدى السنوات القليلة الماضية لتحفيز النمو ودعم المالية العامة، التي استُنزفت جراء هبوط أسعار النفط.

وأكدت ”فيتش“ هذا الأسبوع تصنيفها البالغ ”BB+“ للسلطنة مع نظرة مستقبلية مستقرة، قائلة إن تقييمها يأخذ في الاعتبار اقتصاد البلاد ”غير متنوع الموارد وارتفاع العجز المالي والخارجي ونسب الدين“، لكن مركز الأصول الخارجية للبلاد مازال قويًا عن نظرائها ذوي التصنيف المماثل.

جاء البيان بعدما نشرت عُمان أواخر الأسبوع الماضي أرقامًا جديدة لعجز ميزانية الدولة، الذي هبط في الأشهر الخمسة الأولى من العام إلى 358.4 مليون ريال (930.98 مليون دولار)، متراجعًا 67% على أساس سنوي.

والمركز المالي لعُمان من بين الأضعف وسط مصدري النفط في الخليج، حيثُ بلغ إجمالي الدين الحكومي 53.5% من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي، وفقًا لصندوق النقد الدولي، ولذا طمأنت بيانات الدين وتأكيد ”فيتش“ المستثمرين بشأن ديون السلطنة.

وقالت زينة رزق؛ مدير إدارة أصول الدخل الثابت لدى أرقام كابيتال: ”منح تأكيد فيتش وأرقام الميزانية الأخيرة بعض الارتياح للسوق“.

وأظهرت بيانات ”أيكون رفينيتيف“، أن السندات العمانية التي تستحق في 2047 ارتفعت أكثر من 40 نقطة أساس اليوم الثلاثاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com