المركزي اليمني يصدر تعميمًا جديدًا ويحذر الصرافين – إرم نيوز‬‎

المركزي اليمني يصدر تعميمًا جديدًا ويحذر الصرافين

المركزي اليمني يصدر تعميمًا جديدًا ويحذر الصرافين

المصدر: عدن -إرم نيوز

أصدر البنك المركزي اليمني، الجمعة، تعميمًا جديدًا حذر بموجبه البنوك والصرافين من امتناعهم عن صرف الإصدارات القديمة من الدولار الأمريكي للجمهور .

ونشر محافظ البنك المركزي حافظ معياد تعميمًا عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “ فيسبوك“، طالب فيه جميع البنوك والصرافين بمصارفة الإصدارات القديمة للدولار بشكل طبيعي، ووفقًا لأسعار الصرف السائدة في الإصدارات الجديدة.

وجاء في التعميم: ”يعلن البنك المركزي للجمهور بأنه يمكنهم صرف الدولار الأمريكي بأي إصدار وبنفس سعر السوق من البنوك، التي فتحت نوافذ لصرف العملات الأجنبية للجمهور بحسب ما تم الاتفاق معهم في اجتماع يوم الخميس الموافق 4 أبريل 2019، وذلك من أجل حماية الجمهور من الاستغلال والتلاعب بأسعار صرف الدولار الأمريكي الإصدارات 2006 وما قبلها“.

وأكد البنك المركزي ”التزامه بقبول كل الإصدارات لعملة الدولار الأمريكي من البنوك، وقيامه بالتصرف وفقًا لبرنامج ترحيل العملات الأجنبية لتغذية الأرصدة في الخارج“.

وشدد البنك المركزي ”على جميع البنوك والصرافين الالتزام بقبول كل الإصدارات لعملة الدولار الأمريكي ومصارفتها بنفس السعر للإصدارات الحديثة، التزامًا بالتعليمات الصادرة بهذا الخصوص بالتعميم الصادر في 5 مارس 2018“.

وتوعد المركزي بتنفيذ حملات للتأكد من الالتزام بذلك، مهددًا بأن المخالفين سيتعرضون للعقوبات وفقًا للقانون.

وكانت كافة شركات ومحلات الصرافة في العاصمة المؤقتة عدن أوقفت عمليات البيع والشراء بالعملات الأجنبية منذ الأربعاء الماضي، بناءً على طلب من البنك المركزي حذرهم فيه من استخدام إجراءات قانونية، ومنها سحب تراخيصهم في حال خالفوا دعواته بشأن ذلك .

وبشأن ذلك، يرى الخبير الاقتصادي اليمني الدكتور مساعد القطيبي أن قيام البنك بمنع محلات الصرافة من بيع وشراء العملات الأجنبية خطوة خاطئة وليست حكيمة .

وقال القطيبي، في منشور على صفحته في فيسبوك: ”ليس من الحكمة أن يوجّه البنك المركزي شركات الصرافة بالتوقف عن بيع وشراء العملات الأجنبية؛ لأن النتيجة حتمًا ستؤدي إلى عودة السوق الموازية (السوق السوداء)“

وأضاف: “ كان الأجدر بالبنك أن يهيئ لها من خلال استباقها بإجراءات تخدم توجهاته الجديدة والمعالجات التي سيتبناها لتحسين أسعار الصرف واستقرارها“.

وأوضح القطيبي أن ”قيام البنك المركزي بإعطاء هكذا توجيهات لشركات الصرافة (في ظل الأوضاع الاقتصادية المضطربة) سيعطي لنا الحق في اتهام البنك المركزي بالمساهمة في خلق حالة جديدة من التدهور في أسعار الصرف، والتي ربما يريد لها أن تسبق إعلانه عن أية معالجات جديدة ينوي اتخاذها، ليكون لهذه المعالجات أثر ملموس وسريع على أسعار الصرف ويُحسب له نجاح كبير بذلك“.

ويعول كثيرون على خبرة محافظ البنك المركزي الجديد حافظ معياد في تحسين الوضع الاقتصادي والنهوض بالبنك المركزي والحد من تدهور العملة المحلية، لا سيما وأنه مشهود له بالنهوض بالبنك التعاوني الزراعي ”كاك بنك“ الحكومي أثناء توليه منصب رئيس مجلس إدارته .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com