بنك التنمية بين الأمريكتين يوافق على تبديل ممثل فنزويلا

بنك التنمية بين الأمريكتين يوافق على تبديل ممثل فنزويلا

المصدر: رويترز

صوَّت بنك التنمية بين الأمريكتين، اليوم الجمعة، بالموافقة على إبدال ممثل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بخبير اقتصادي يسانده زعيم المعارضة خوان غوايدو، وذلك في انتكاسة كبيرة لحكومة مادورو.

ويجعل القرار البنك، وهو أكبر بنك إقليمي في أمريكا اللاتينية، أول مؤسسة مالية تعترف بغوايدو، وسيؤدي في نهاية المطاف إلى الإفراج عن قروض للتنمية إلى فنزويلا إذا تنحى مادورو.

واعترفت غالبية الدول الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، ودول كثيرة في أمريكا اللاتينية بـ“غوايدو“ كزعيم شرعي للبلد العضو بمنظمة أوبك.

وكان ”غوايدو“ قد اختار ريكاردو هوسمان عالم الاقتصاد في جامعة هارفارد كممثل له لدى بنك التنمية بين الأمريكتين، مما أجبر على إجراء تصويت في مجلس محافظي البنك المؤلف من 48 عضوًا قبل أسبوعين فقط من اجتماعه السنوي.

وقال البنك في بيان إن تعيين هوسمان يسري على الفور.

ويرأس البنك، الذي مقره واشنطن، لويس مورينو، وهو سفير كولومبي سابق لدى الولايات المتحدة.

وقالت الولايات المتحدة، أكبر مساهم في بنك التنمية بين الأمريكتين، إن فنزويلا ستحتاج إلى تمويلات بمليارات الدولارات من بنوك متعددة الأطراف لإعادة بناء اقتصادها الذي يخنقه تضخم جامح، ونقص في الأغذية والأدوية، وانهيار شبكة الكهرباء في البلاد.

وسبق لـ“هوسمان“ أن شغل منصب كبير الخبراء الاقتصاديين في بنك التنمية بين الأمريكتين، وتولّى أيضًا في السابق منصب وزير التخطيط لفنزويلا، وكان عضوًا في مجلس مديري البنك المركزي الفنزويلي.

وقالت مصادر إن اجتماع مجلس محافظي بنك التنمية بين الأمريكتين، الذي كان من المقرر أن يُعقد، يوم أمس الخميس، تأجَّل بطلب من ممثلي بضع دول أوروبية احتاجوا إلى التشاور مع حكوماتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com