بنك “دي.بي.إس” يخطط لزيادة إيرادات أنشطة الأفراد بالشرق الأوسط

بنك “دي.بي.إس” يخطط لزيادة إيرادات أنشطة الأفراد بالشرق الأوسط

المصدر: رويترز

قال “دي.بي.إس”، أكبر بنك في جنوب شرق آسيا، إنه سيزيد عدد موظفيه في وحدته للخدمات المصرفية الخاصة في دبي؛ في مسعى لرفع إيرادات تلك العمليات في الشرق الأوسط إلى ثلاثة أمثالها بحلول 2023، مستفيدًا من تحول في اتجاه الاستثمارات صوب آسيا.

وينضم البنك السنغافوري بذلك إلى سيتي بنك وغيره من البنوك العالمية في توسيع عمليات إدارة الثروات بالمنطقة.

وتتضمن قاعدة العملاء المحتملة أفرادًا أثرياء في الشرق الأوسط ومكاتب عائلية وهنودًا غير مقيمين.

وقال دي.بي.إس، إنه يخطط لزيادة عدد الموظفين في بنكه لخدمات الأفراد بدبي بحلول 2023، من نحو 11 حاليًا إلى حوالي 20 موظفًا.

وقالت رئيسة المجموعة لإدارة الثروات والخدمات المصرفية للأفراد، تان سو شان: “هذه المنطقة ليست بعد جزءًا كبيرًا من إيراداتنا من إدارة الثروات باعتبارنا بنكًا آسيويًا، لكنها الجزء الأسرع نموًا.. إنها تنمو بنسب في خانة العشرات”.

وأشارت إلى أن أنشطة إدارة الثروات تساهم بنحو 2.6 مليار دولار سنغافوري (1.89 مليار دولار) من إيرادات دي.بي.إس.

وقال العضو المنتدب ورئيس العمليات الدولية في بنك دي.بي.إس لأنشطة الأفراد، روديغر فون ويدال، خلال مؤتمر صحفي، إن العملاء بالمنطقة كانوا يركزون استثماراتهم في الماضي على سويسرا والولايات المتحدة وبريطانيا.

وأضاف: “التركيز في المنطقة يتحول بالكامل باتجاه الشرق.. ما شهدته منذ 2012-2013 هو مزيد من التحول صوب آسيا”.

وتتوسع بنوك أخرى أيضًا في المنطقة.

ويهدف سيتي بنك لتوسيع قاعدة عملائه في مجال إدارة الثروات بنسبة 18 % في الإمارات العربية المتحدة في 2018، وبنسبة 24 % في 2019.

وقال رئيس الأنشطة المصرفية للأفراد بالشرق الأوسط لدى سيتي بنك، فينكات ماهاديفان، إن من المتوقع أن تنمو إيرادات البنك من إدارة الثروات بنسبة 21 % في 2018 في الإمارات.

ومن المتوقع أن يزيد عدد الأفراد الذين تربو قيمة أصولهم على 500 مليون دولار في الشرق الأوسط بنسبة 28 % إلى 500 شخص في 2022، وفقًا لتقرير نايت فرانك للعام 2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع