على مدار عام من المقاطعة.. ”بلومبيرغ“ تكشف حجم الودائع الحكومية التي أنقذت بنوك قطر

على مدار عام من المقاطعة.. ”بلومبيرغ“ تكشف حجم الودائع الحكومية التي أنقذت بنوك قطر

المصدر: الدوحة - إرم نيوز

نشرت وكالة ”بلومبيرغ“ الاقتصادية، اليوم الاثنين، تقريرًا تحدث عن حجم الودائع الحكومية التي ضُخت لإنقاذ القطاع المصرفي من الانهيار، بعد نحو عام من قطع دول عربية علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع الدوحة.

وأتاحت تلك الودائع التي قدرتها الوكالة الأمريكية بنحو 26 مليار دولار، للبنوك القطرية مواجهة موجة السحوبات وهروب الأموال إلى الخارج على مدى العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة والمؤسسات القطرية التابعة لها بدأت بإيداع تلك المبالغ منذ شهر أيار/مايو العام الماضي، ما أدى إلى دعم الودائع التي تشكل حوالي ربع أصول النظام المصرفي في قطر.

وقال تشيرو جوش المحلل في مؤسسة سيكو بي اس سي في البحرين: ”كان القلق الرئيس للبنوك القطرية هو كيفية التعامل مع السحوبات الكبيرة التي حدثت بعد فرض المقاطعة إلا أن الحكومة تدخلت وأنقذت الموقف.“

وأضاف: ”إلى جانب ذلك فان الحكومة حافظت على معدلات إنفاق عالية ما أتاح للبنوك القطرية أن تواصل نشاطها الإقراضي“.

ويقدر بأن أكثر من 60% من إجمالي القروض المقدمة من البنوك القطرية في العام الماضي كانت للقطاع العام.

ولفت التقرير، إلى أن قطر تواصل بناء مشاريع في البنية التحية بتكلفة تصل إلى 200 مليار دولار استعدادًا لاستضافة مباريات كأس العالم عام 2022، ما أدى إلى تنشيط الطلب على القروض.

ونوهت بلومبيرغ إلى أن قوة الطلب على القروض والودائع الحكومية أدت إلى ثبات تكلفة الإقراض ونمو أرباح البنوك القطرية بنحو 12.5% في الربع الأول من العام الحالي.

ووفقًا للتقرير، فإن ودائع الحكومة في المصارف المحلية قفزت بنحو 46% منذ آيار/مايو عام 2017 لتصل إلى حوالي 303.8 مليار ريال  83 مليار دولار  بنهاية أبريل/ نيسان  الماضي، في حين هبطت نسبة الودائع الأجنبية بنحو 17.9% وارتفع إجمالي الودائع والقروض بنسبة 1.7% و 3.7% على التوالي.

وأشار التقرير إلى أن البنوك القطرية لجأت أيضًا إلى الأسواق الدولية لدعم مركزها المالي من خلال طرح سندات بقيمة 7.4 مليار دولار.

وأضاف بان البنوك استطاعت تجنب تراكم القروض السيئة إذ لم تزد عن 2.1% من اجمالي القروض المقدمة من المصارف القطرية في الربع الأول من هذا العام.

وقالت الينا سانشيز المديرة التنفيذية في بنك ”اي اف جي هرمز“ في دبي: ”إن سبب تدني نسبة القروض السيئة، هو أن معظم القروض مقدمة لأفراد أثرياء يمتلكون مصادر إيرادات كثيرة.“

مواد مقترحة