البنك الإسلامي للتنمية يمنح تونس تمويلًا 2 مليار دولار

البنك الإسلامي للتنمية يمنح تونس تمويلًا 2 مليار دولار

المصدر: الأناضول

قال ”زياد العذاري“، وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي التونسي، إن ”حجم التمويلات الجديدة التي سيقدمها البنك الاسلامي للتنمية لتونس سيكون نحو 5 مليار دينار تونسي (2.08 مليار دولار)، ما بين عامي 2018-2020“.

جاء ذلك في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، على هامش الافتتاح الرسمي لفعاليات الاجتماعات السنوية للبنك، في تونس.

وأضاف في تصريحاته أنه ”سيتم أيضاً تقديم دعم بقيمة 7.5 مليار دينار تونسي (3.12 مليار دولار)، لتمويل التجارة الخارجية“.

وأكد الوزير التونسي ”هناك العديد من الاتفاقيات سيتم توقيعها غداً الخميس بين تونس ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية“.

وفي سياق متصل، دعا يوسف الشاهد، رئيس الحكومة التونسية، إلى ضرورة الإسراع بتفعيل أنظمة تسهل التجارة بين الدول الأعضاء في البنك الإسلامي للتنمية.

وقال الشاهد، خلال حفل الافتتاح الرسمي للاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، اليوم الأربعاء: إن ”تسهيل التجارة بين الدول الأعضاء قد يكون من خلال ائتمان الصادرات، والميزات التفاضلية، وتقليص الرسوم الجمركية“.

تجدر الإشارة إلى أن حجم التمويلات التي قدمها البنك الإسلامي للتنمية لتونس قدرت بنحو 3.2 مليار دولار، منذ تأسيس البنك عام 1974.

ومن الاتفاقيات الأخرى المتوقع توقيعها غداً، اتفاقية لتمويل مشروع دعم نظام نقل الطاقة الكهربائية، بقيمة 150 مليون دولار، وتمويل مشروع إنشاء مستشفيين إقليميين في منطقتي ”تالة“ في محافظة القصرين (غرب)، و“الدهماني“ في محافظة الكاف (شمال غرب)، بقيمة 33.6 مليون دولار.

700 مليار دولار

إلى ذلك، كشف بندر الحجار، رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، عن حاجة الدول الأعضاء في البنك إلى نحو 700 مليار دولار سنويا لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وقال الحجار، خلال افتتاح الاجتماعات السنوية للبنك في تونس، اليوم الاربعاء: ”تصل حاجة الدول الأعضاء من الاستثمارات في الطاقة لنحو 150 مليار دولار سنوياً“.

 

وأشار إلى أن اعتمادات البنك قدرت بنحو 5.2 مليار دولار أي ما يعادل 3.5 بالمائة مما تحتاجه الدول لتمويل الطاقة.

ودعا الحجار إلى ضرورة تغيير نموذج التنمية المعتمد في الدول الأعضاء، لافتا إلى أن الاعتماد الكلي على الحكومات أو المؤسسات المالية لا يمكّن من مواجهة التحديات.

وذكر أن البنك الإسلامي للتنمية أنشأ صندوقين للاستثمار في آسيا وإفريقيا في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وقال الحجار: ”هذا إلى جانب إطلاق صندوق التحول بقيمة 50 مليون دولار وصندوق العلوم والتكنولوجيا والابتكار بقيمة 500 مليون دولار“.

وشدد على التزام البنك بمساعدة الدول الأعضاء لمواجهة التحديات.

وانطلقت الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية في تونس مطلع الأسبوع الجاري وتستمر حتى غد الخميس، بمشاركة حوالي 2500 شخص من 57 دولة عضو في البنك الإسلامي للتنمية.

وتأسس البنك الإسلامي للتنمية من قبل دول أعضاء في منظمة التعاون الإسلامي عام 1973، وبدأ نشاطه فعلياً سنة 1975.

ويهدف البنك للمساهمة في عمليات التنمية والتقدم الاجتماعي في الدول الأعضاء والدول الإسلامية؛ إذ أنفق حتى اليوم 128 مليار دولار لدعم مشاريع التنمية في الدول الأعضاء.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة