وكالة ”موديز“ تعلق على قانون ”الإفلاس“ في مصر – إرم نيوز‬‎

وكالة ”موديز“ تعلق على قانون ”الإفلاس“ في مصر

وكالة ”موديز“ تعلق على قانون ”الإفلاس“ في مصر

المصدر: الأناضول

رأت وكالة ”موديز“ للتصنيف الائتماني، اليوم الخميس، أن موافقة البرلمان المصري، مؤخرًا، على قانون ”الإفلاس“، يشكّل ”خطوة من شأنها تشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية في البلاد.“

ووافق مجلس النواب المصري في وقت سابق من شهر كانون الثاني/يناير الجاري، على مواد مشروع قانون إعادة الهيكلة والصلح الواقي والإفلاس، المعروف اختصارًا بقانون ”الإفلاس“ المقدم من الحكومة.

وقالت ”موديز“، في بيان صدر اليوم الخميس، إن القانون الجديد ”إيجابي للتصنيف الائتماني للبنوك، لأنه سيوفر لها المزيد من الخيارات للتعامل مع الشركات المضطربة القابلة للاستمرار، ما يجعل مسألة منح القرض أكثر مرونة وسرعة“.

وأوضح البيان، أن القانون الجديد ”سيسرّع وتيرة تصفية الشركات غير القابلة للحياة، وسيسمح للمقترضين والدائنين بالوصول إلى حلول إعادة الهيكلة بسرعة أكبر، وتحسين قدرة البنوك على التعامل مع القروض المشكوك فيها“.

ووفق ذات البيان، فإن ”ضعف إطار الإفلاس في مصر شكّل عائقًا أمام جودة أصول البنوك“.

واستشهد بـ“البنك الأهلي المصري“ و“بنك مصر“، الحكوميان، واللذان استغرقا أكثر من 10 سنوات للتعافي من مشاكل القروض المتعثرة، وخفض نسبة إجمالي هذه القروض إلى نحو 2% في شهر حزيران/يونيو في عام 2017، مقابل أكثر من 25% قبل عقد من الزمان.

وتبذل مصر جهودًا متواصلة من أجل تحفيز الاستثمارات سواء الأجنبية والمحلية، لتحقيق معدلات نمو مرتفعة، وتوفير فرص عمل للشباب وزيادة الإنتاج المحلي.

ويسهل قانون ”الإفلاس“ خروج التاجر من السوق المصرية، حفاظًا على حقوق غيره في حال تعرضه لخسائر، وحفاظًا على السوق نفسه.

واحتلت مصر المرتبة 115 بين 190 دولة في مؤشر تسوية حالات الإعسار الذي يصدره البنك الدولي في تقرير ممارسة الأعمال لعام 2018.

ويسترد الدائنون في مصر ما متوسطه 26 سنتًا لكل دولار، مقابل 71.2 سنتًا من كل دولار في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وفق ”موديز“.

كما يمكن أن تستغرق إجراءات الإفلاس بمصر 2.5 سنة في المتوسط، رغم أن الأدلة غير المؤكدة تشير إلى فترات زمنية فعلية أطول، في حين تبلغ مدة إشهار الإفلاس 1.7 عام في المتوسط في بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، حسب بيان ”موديز“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com