ارتفاع تحويلات المصريين في الخارج إلى 26.4 مليار دولار

ارتفاع تحويلات المصريين في الخارج إلى 26.4 مليار دولار

أعلن البنك المركزي المصري اليوم السبت، عن ارتفاع تحويلات المصريين في الخارج خلال الفترة من تشرين الثاني/ نوفمبر2016 حتى الشهر نفسه من 2017 إلى 26.4 مليار دولار، مقابل نحو 22.3 مليار دولار من الفترة نفسها خلال العام السابق.

وتعتبر هذه الزيادة من أهم نتائج قرار تحرير سعر الصرف، الذي صدر نهاية عام2016.

وذكر البنك المركزي أن إجمالي تحويلات المصريين العاملين في الخارج خلال شهر نوفمبر2017 ارتفع بمعدل 5.8%، ليسجل نحو 2.2 مليار دولار مقابل نحو 2.1 مليار دولار في نفس الفترة من عام2016.

وقال عبدالمطلب عبدالحميد، رئيس قسم الاقتصاد السابق في أكاديمية السادات، إن السبب وراء ارتفاع تحويلات المصريين في الخارج، هو تحرير سعر الصرف الذي أدى بدوره إلى القضاء على السوق السوداء “الموازية”، وأصبحت التحويلات تصب في القنوات الرسمية مثل البنوك، وبالتالي تزداد التحويلات من الخارج.

وأضاف في تصريحات لـ “إرم نيوز”، أن تلك الأرقام مؤشر جيد على نجاح إجراءات الحكومة، وهي عوائد الأجل القصير.

من جانبه، قال مختار الشريف، الخبير الاقتصادي في مركز بحوث الصحراء لـ”إرم نيوز”، إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة كتحرير سعر الصرف، جعلت هناك ثقة من جانب المواطن في الجهاز المصرفي، وأدرك أن الأفضل له هو التحويل من خلاله، وأصبح الخروج بالعملات الأجنبية متاحًا أيضًا.

وكان البنك المركزي المصري قد قرر في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي، تحرير سعر صرف الجنيه المصري، إذ أصبح يحدد وفقًا لآليات العرض والطلب، وهو ما يُعرف بـ”تعويم الجنيه”.