إسرائيل تخفض الفائدة لاحتواء تداعيات "غزة"

إسرائيل تخفض الفائدة لاحتواء تداعيا...

البنك المركزي يخفض سعر الإقراض الرئيس ربع نقطة إلى 0.5%، ليضاهي أدنى مستوى له على الإطلاق الذي سبق أن بلغه في ذروة الأزمة المالية العالمية عام 2009.

القدس المحتلة- خفضت إسرائيل أسعار الفائدة على نحو مفاجئ، الاثنين، وذلك للمرة الأولى في خمسة أشهر مستغلة انخفاض التضخم لمحاولة احتواء التداعيات الاقتصادية للحرب في غزة وقوة العملة المحلية الشيقل.

وخفض البنك المركزي سعر الإقراض الرئيس ربع نقطة إلى 0.5% ليضاهي أدنى مستوى له على الإطلاق الذي سبق أن بلغه في ذروة الأزمة المالية العالمية عام 2009.

وكان اقتصاديون أجمعوا على استقرار السعر الرئيس الذي لم يتغير منذ قرار البنك خفض الفائدة في اجتماع شباط/ فبراير.

وقال البنك المركزي في بيان إنه رغم البيانات الاقتصادية التي تشير إلى استمرار النمو المعتدل بفضل صادرات الخدمات فإن الحرب ضد حماس ستضر بالنمو بعض الشيء، واتسم نمو الصادرات والإنفاق الخاص بالضعف بينما توقف نمو التوظيف.

وتراجع الشيقل إلى أدنى سعر له في ثلاثة أسابيع بعد إعلان القرار ليسجل 3.43 شيقل للدولار لكنه يظل مرتفعا 10% منذ مطلع 2013.

وكان البنك المركزي توقع قبل اندلاع القتال في غزة نمو الاقتصاد 2.9% في 2014 بعد أن سجل 3.3% في 2013.

لكن بعض الاقتصاديين قللوا من تأثير الصراع في غزة، وعزوا خفض الفائدة إلى تراجع التضخم وارتفاع الشيقل.

وتراجع معدل التضخم السنوي إلى أدنى مستوى في سبع سنوات مسجلا 0.5% في حزيران/ يونيو لينزل عن النطاق الذي تستهدفه الحكومة بين واحد وثلاثة %، وباستبعاد تكاليف الإسكان لا يزيد معدل التضخم عن 0.2% الشهر الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com