اقتصاد

وكالة "فيتش": مخاطر التمويل التي تواجهها البنوك القطرية ستبقى قائمة مع استمرار المقاطعة الخليجية
تاريخ النشر: 17 أكتوبر 2017 15:22 GMT
تاريخ التحديث: 17 أكتوبر 2017 15:22 GMT

وكالة "فيتش": مخاطر التمويل التي تواجهها البنوك القطرية ستبقى قائمة مع استمرار المقاطعة الخليجية

حذرت وكالة "فيتش" للتصنيف الائتماني في تقرير لها صدر اليوم الثلاثاء، أن "مخاطر التمويل التي تواجهها المصارف القطرية ستبقى قائمة مع استمرار المقاطعة الخليجية،

+A -A
المصدر: أ ف ب

حذرت وكالة ”فيتش“ للتصنيف الائتماني في تقرير لها صدر اليوم الثلاثاء، أن ”مخاطر التمويل التي تواجهها المصارف القطرية ستبقى قائمة مع استمرار المقاطعة الخليجية، وأن ارتفاع سعر التمويل يلقي بثقله على هوامش (أرباح) البنوك“.

والشهر الماضي قدرت خدمة وكالة ”موديز“ الاستثمارية أن نحو ثلاثين مليار دولار سحبت من المصارف القطرية في شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو. حيث نجمت تلك السحوبات عن سحب الودائع الأجنبية بعد قرار الرباعي العربي بقيادة السعودية مقاطعة الدوحة.

وقدرت ”موديز“ أن قطر استخدمت 38,5 مليار دولار، اي ما يعادل 23% من إجمالي ناتجها الداخلي – لدعم اقتصادها خلال هذين الشهرين.

في المقابل، كتبت ”فيتش“ في تقريرها أن تمويل البنوك القطرية بالاجمال ازداد بصورة طفيفة في آب/أغسطس، في أول زيادة تسجل منذ بدء المقاطعة في حزيران/يونيو.

وأفاد بنك قطر الوطني وهو الأكبر في الإمارة الإسبوع الماضي، عن زيادة في أرباحه الصافية في الربع الثالث وفي الأشهر التسعة الأولى من السنة.

وفي حزيران/يونيو قررت السعودية والإمارات ومصر والبحرين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرض عقوبات اقتصادية عليها لاتهامها بدعم جماعات متطرفة، فيما تنفي الدوحة هذه الاتهامات بشدة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك