البطالة تلقي بظلالها الثقيلة على أطباء من البحرين

البطالة تلقي بظلالها الثقيلة على أطباء من البحرين

المصدر: المنامة – إرم نيوز

رفع أطباء بحرينيون تخرجوا منذ ثلاث سنوات عريضة إلى رئاسة الوزراء، يطالبون فيها بتأمين فرص عمل لهم، وإنهاء معاناة الأطباء العاطلين عن العمل.

وأكد الأطباء من خلال العريضة التي نقلتها صحيفة الأيام البحرينية، اليوم الأحد، على أن اللجنة التي شكلها المجلس الأعلى للصحة ووزارة الصحة لتوظيف الأطباء ”لم تنصف خريجي عام 2014، وهمشت حقهم في التدريب المباشر دون تأخير“.

وطالب الأطباء العاطلون عن العمل، ”الوزارة بإزالة الضرر وإصدار توجيهات مباشرة إلى الجهات المسؤولة بضمهم إلى قائمة التدريب لشهر أكتوبر/تشرين الأول القادم، دون مماطلة أو تأخير“.

ويبقى واقع حال الكثير من الأطباء في البحرين يرزخ تحت ضغط غياب فرص عمل تتناسب وتحصيلهم العلمي.

ونقلت الصحيفة ذاتها اليوم الأحد، شكوى بعض الأهالي في منطقة سترة؛ لتعبر إحدى المواطنات عن امتعاضها من بقاء ابنتها خريجة كلية الطب لعام 2015، من إحدى جامعات السعودية، دون توظيف.

وتقول المواطنة، ”إنها أنفقت على دراسة ابنتها حوالي 70 ألف دينار (أكثر من 185 ألف دولار)، طوال سنوات دراستها التي استمرت ستة أعوام، وبذلت أقصى جهدها لتحقيق حلمنا وحلمها في أن تصبح طبيبة يشار إليها بالبنان، وها هي اليوم قد تخرجت وحصلت على الشهادة الكبيرة ومازالت بانتظار الفرج“.

وتضيف، ”أن ابنتي اليوم تأمل أن تُعيّن بوظيفة طبيبة.. وتوظف عصارة جهدها لخدمة بلدها الحبيب وتعمل جنبًا إلى جنب مع إخوانها الأطباء“.

الشباب الجامعي وضعف فرص العمل

ويشكو الكثير من المواطنين البحرينيين، من الخريجين الجامعيين أو الحاصلين على شهادات عليا، كالماجستير والدكتوراه، من صعوبة الحصول على وظائف، وبلغ اليأس فيهم إلى درجة أن بعضهم بات يعتبر شهادته عائقًا أمام إيجاده فرصة عمل.

ويثير حملة الشهادات العليا مخاوف بعض المسؤولين، ممن يرون في الكفاءات الجامعية الشابة منافسًا محتملًا على كراسيهم الوظيفية، في حين تعزف بعض الشركات عن توظيف حملة الشهادات الجامعية، بسبب التخوف من دفع رواتب عالية.

وتشير تقارير اقتصادية، إلى أن معدلات البطالة بين الشباب في البحرين أكثر من ضعفي معدلات البطالة الإجمالية.

ويرى الكاتب البحريني، هاشم سلمان الموسوي، ”أن هناك خللا في برامج التدريب والتأهيل للشباب لرفع مستوى مهاراتهم وقدراتهم وتمكينهم من تلبية احتياجات سوق العمل والارتقاء بميزاتهم التنافسية.. أو خللا في استيعاب القدرات البحرينية“.

وتبلغ نسبة العمالة البحرينية 22% فقط من مجموع القوى العاملة في البحرين.

وعلى الرغم من أن الأرقام الرسمية، تؤكد على أن نسبة البطالة في البحرين، تبلغ حوالي 7%، إلا أن الكاتب يرى أنها تصل إلى حوالي 14%، في حين ترى جمعيات مدنية أن النسبة أعلى من ذلك بكثير وقد تصل إلى حوالي 20%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة