بعد تضاعف أسعارها في مصر.. “الأضاحي” لمن استطاع إليها سبيلًا

بعد تضاعف أسعارها في مصر.. “الأضاحي” لمن استطاع إليها سبيلًا

المصدر: محمد المشتاوي - إرم نيوز

شهد قطاع بيع الأضاحي جمودًا كبيرًا في معظم المحافظات المصرية نظرًا للارتفاع الكبير في أسعارها، وساهم ارتفاع أسعار السولار والأعلاف والتكلفة والنقل بشكل كبير في زيادة أسعار الأضاحي.

وباتت صكوك الأضحية التي تقدمها وزارة الأوقاف والجمعيات الخيرية الملاذ الأخير حتى لا ينقطع كثير من الناس عن الأضحية في عيد الأضحى، وتبلغ قيمة الصك الواحد 1500 جنيه، ما يسهل على المواطنين الاشتراك فيها، في حين أن ثمن الخروف الواحد تخطى 4000 جنيه.

وخصصت وزارة الأوقاف 670 صك أضحية بجميع محافظات الجمهورية، وجاءت محافظة الإسكندرية في المركز الأول في بيع الصكوك على مستوى المحافظات.

والصك هو توكيل من المضحي لوزارة الأوقاف بشراء سهم في الأضحية والذبح عنه، ولمن يصعب عليه إقامة سنة الأضحية بنفسه أن ينيب عنه الأوقاف، ويجري الذبح من خلال وزارة التموين وفقًا للشريعة الإسلامية، وأجازت دار الإفتاء الصك كنوع من أنواع الوكالة عن الذابح في الأضحية.

الأسعار في منافذ الزراعة

ووفرت وزارة الزراعة منافذ بيع لرؤوس الأضاحي في 9 محافظات بأسعار منخفضة، في جمعيات الثروات الحيوانية التابعة للوزارة، مسجلة 50 جنيهًا لكيلو لحم العجول “الجاموس” حيث طرحت الوزارة حوالي 14900 رأس، و55 جنيهًا لكيلو اللحم البقري الذي وفرت منه 26799  رأسًا في منافذها، و60 جنيهًا لكيلو الماعز والأغنام التي تواجد منها 7747 رأسًا.

وقال محمد وهبة، نائب رئيس شعبة القصابين بالغرفة التجارية، إن أسعار الأضاحي هذا العام ارتفعت كثيرًا مقارنًة بالأعوام السابقة نتيجة التغيرات الاقتصادية التي حدثت مؤخرًا، والتي شملت تحرير سعر صرف الجنيه والإجراءات الاقتصادية التي تتبعها الحكومة في إطار برنامجها الإصلاحي.

تضاعف الأرقام

وأكد وهبة لـ “إرم نيوز” أنه “نتيجًة لارتفاع أسعار اللحوم، وتزامن عيد الأضحى أو اقترابه مع موسم المدارس، سيكون الإقبال ضعيفًا على الأضاحي من جانب المواطنين”، لافتًا إلى أن سعر الخروف العام الماضي بلغ 2000 جنيه، وفي العام الجاري وصل ثمنه إلى 4000 جنيه تقريبًا، فيما وصل سعر رأس الماشية العام الماضي إلى 15000 وفي هذا العام ارتفع السعر ليصل إلى حد الـ30000 جنيه تقريبًا، وبالتالي سيكون هناك إحجام من المواطنين محدودي الدخل عن شراء اللحوم نتيجة الارتفاع الشديد في أسعارها .

وأوضح وهبة أن وزارة الزراعة حاولت التخفيف عن المواطنين رغم أن سعر كيلو اللحمة تضاعف مقارنًة بالعام الماضي ولكنها حاولت بالقدر الذي تستطيعه، نظرًا لارتفاع نسبة استيراد اللحوم وتكاليفه والتي تبلغ 70%، وكذلك ارتفاع أسعار الأعلاف وتكلفة نقلها وغير ذلك من العوامل.

انهيار الجنيه

وذكر الدكتور أحمد خزيم، الخبير الاقتصادي، أن هناك ارتفاعًا ملحوظًا في أسعار الأضاحي مقارنًة بالعام الماضي، وذلك نتيجة فقد الجنيه قوته الشرائية بنسبة 50% الأمر الذي انعكس على ارتفاع أسعار كل السلع.

وأوضح خزيم لـ “إرم نيوز”، أن “جميع التكاليف غير المباشرة من نقل ووقود وضريبة مضافة، لأي منتجات أو سلع ارتفعت وبالتالي زادت الأسعار للضعف بل وأكثر نتيجة التغيرات الاقتصادية الأخيرة منذ بداية شهر مارس/آذار الماضي”.

وأشار خزيم، إلى أن ارتفاع نسبة التضخم إلى 35% أدى وبشكل مباشر إلى ارتفاع أسعار كافة السلع والمنتجات وعلى رأسها اللحوم.

 وتابع خزيم: “رغم أن المعروف أن قلة الطلب في السوق تؤدي إلى انخفض الأسعار إلا أن ما تشهده مصر خلاف ذلك، نتيجة تصرفات التجار الذين يلجؤون إلى رفع هامش الربح وليس لتعويض ارتفاع التكلفة فقط بما يتسبب في النهاية بهذا الارتفاع الشديد في الأسعار” .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع