logo
اقتصاد

تقرير: خطة الحد من معدلات البطالة تنذر بتفاقم التضخم في أوروبا

تقرير: خطة الحد من معدلات البطالة تنذر بتفاقم التضخم في أوروبا
24 أكتوبر 2022، 6:58 م

حذر تقرير إخباري الدول الأوروبية من أن خططها للحد من ارتفاع البطالة قد تؤدي إلى نتائج سلبية، وقد تفضي إلى تفاقم التضخم.

وقال التقرير الذي نشرته مجلة "فوربس" إن "ظاهرة التضخم المرتفعة والمستمرة في عدد كبير من البلدان في العالم ستدفع حكومات تلك الدول إلى توخي التشدد النقدي من قبل البنوك المركزية ومراجعة سياساتها الاقتصادية والاجتماعية، لا سيما في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الرئيسية".

وأشارت المجلة المتخصصة في الاقتصاد والمال والأعمال في نسختها الفرنسية إلى أن "أوروبا من بين عدة مناطق في العالم تخوض معركة ضد التضخم".

ولفتت إلى أن "معظم محافظي البنوك المركزية في دول الاتحاد الأوروبي يعتقدون أن أسواق العمل ضيقة للغاية، وأنه من الضروري قبول ارتفاع في البطالة، مقابل محاولة الحط من نسب التضخم".

ونقلت عن تقارير لمحافظي البنوك المركزية في أوروبا وعدد آخر من دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن "خفض نسبة التضخم عن طريق إعادته إلى مستوى قريب من الهدف المرتقب أي 2٪ يستوجب قبول ارتفاع معدل البطالة ولو بشكل مؤقت.

وقالت إنه "ستكون هناك مقايضة قصيرة الأجل بين التضخم والبطالة، أي أن أوروبا بشكل خاص وعددا من الدول ستكون أمام خيارين أحلاهما مر".

وهذان الخياران، "إما تقليص مستويات البطالة أو القبول بالأمر الواقع وهو ارتفاع معدلات التضخم، ولكن بمجرد أن تكون الأسعار تحت السيطرة والوضع الاقتصادي أقل ترديا، سيكون بالإمكان أيضا السيطرة على التضخم وجعله عند مستوى قريب من المأمول مع ضمان معدل بطالة منخفض".

وبحسب التقرير، تتعرض أوروبا بشكل خاص لهذه الانعكاسات مع معدل بطالة يميل إلى الزيادة بشكل دائم حتى بعد التغلب على الأزمة الاقتصادية".

وأضافت "فوربس" أنه "بسبب أزمة الديون في الدول الكبرى في أوروبا ارتفعت البطالة بشكل مستمر حتى عام 2013، ثم عادت إلى مستوى ما قبل الأزمة المالية في عام 2018، حيث استغرق الأمر أكثر من 10 سنوات لمحو آثار الأزمة وإعادة الأشخاص الذين تم استبعادهم بشكل نهائي من وظائفهم إلى سالف عملهم".

لكنه وفقها، فإن "التشدّد النقدي المفرط في القارة الأوروبية قد يؤدي إلى ارتفاع كبير في معدل البطالة".

وأردفت المجلة أنه "إذا اتبعت دول الاتحاد الأوروبي مثل هذا السيناريو، سيتم القضاء على مشكلة التضخم ولكن سيظل النمو بطيئا، وهو ما يسمح بزيادة معدلات البطالة لكبح جماح التضخم، رغم أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد تقديرات غير موثوق بها".

"هذا فضلا عن أن تفاقم الأوضاع الاجتماعية سيحتد مع ارتفاع معدلات البطالة وستزداد نسبة التضخم داخل الأسر الأوروبية منخفضة الدخل، لا سيما عندما ترتفع أسعار الطاقة والغذاء بسرعة"، وفق المصدر ذاته.

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC