”نزاهة“ ترصد جهات حكومية سعودية لم تلتزم بقرارات توظيف المرأة

”نزاهة“ ترصد جهات حكومية سعودية لم تلتزم بقرارات توظيف المرأة

المصدر: فريق التحرير

أورد تقرير صحافي نقلاً عن الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد السعودية (نزاهة)، أن بعض الجهات الحكومية لم تلتزم بـ“التوجيهات العليا“ وقرارات مجلس الوزارء والتي صدر بعضها منذ ما يقارب من 8 سنوات والخاصة بزيادة فرص عمل المرآة ومنها قرار مجلس الوزراء رقم 60 بتاريخ 28/2/1430.

وذكرت صحيفة ”عكاظ“ السعودية في عددها الصادر اليوم الأربعاء، استنادا إلى تقرير نزاهة أن جهات حكومية أخرى التزمت ”جزئياً“ بتنفيذ توجيهات زيادة فرص عمل المرأة حيث بلغ عددها 57 جهة حكومية.

وبدأت المرأة في السعودية مطلع هذا العام تتبوأ مناصب قيادية وكان منها تولي البروفيسورة دلال نمنقاني منصب عميد كلية الطب بجامعة الطائف، لتكون أول سيدة سعودية تتولى مثل هذا المنصب. وعينت كذلك رانيا نشار في منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة “سامبا” المالية، لتصبح أول امرأة تتولى منصب الرئيس التنفيذي، لبنك تجاري مدرج في المملكة في ظل الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. ووافق مجلس إدارة شركة السوق المالية السعودية ”تداول“ على انتخاب سارة بنت جماز السحيمي رئيسًا لمجلس إدارة الشركة.

ومنذ عام 2011، عندما أعلن الملك الراحل عبدالله أن بإمكان المرأة الانضمام إلى عضوية مجلس الشورى السعودي، الذي يمارس دوراً استشارياً، وبدأ وضع المرأة يتغير تماشياً مع خطوات تنويع الاقتصاد وتشغيل المزيد من النساء وخفض الاعتماد على النفط. كما سُمح للمرأة السعودية بالمنافسة في الألعاب الأولمبية للمرة الأولى في عام 2012.

وتحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الـ 141 من أصل 144 دولة في تقرير فجوة ”الجندر“ العالمية لعام 2016، وهو تقرير سنوي يصدره المنتدى الاقتصادي العالمي والذي يقيس مدى حصول النساء على حقوقهن في مجالات مثل: المشاركة الاقتصادية والسياسية والصحة والتعليم.

وركزت رؤية 2030 التي أطلقها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في شهر أبريل العام الفائت، على ضرورة توسيع عمل المرأة لتمكينها من لعب دور أكبر في الاقتصاد، بهدف زيادة مشاركة النساء في القوى العاملة إلى 30% بحلول عام 2030 بدلاً من نسبة 22%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com