مصادر حكومية تكشف لـ ”إرم نيوز“ تفاصيل مشروع تغيير العملة المصرية

مصادر حكومية تكشف لـ ”إرم نيوز“ تفاصيل مشروع تغيير العملة المصرية

المصدر: دعاء مهران - إرم نيوز

تتّجه الحكومة المصرية لاتخاذ قرار بتغيير شكل العملة؛ لجذب ومعرفة حجم الأموال  المدّخرة في المنازل، بهدف حلّ الأزمة الاقتصادية في البلاد، بحسب مصادر متطابقة في وزارة المالية والبرلمان لـ ”إرم نيوز“.

وكشف الدكتور عبدالمنعم مطر مستشار وزير المالية عن دراسة الوزارة وجهات اقتصادية بالتعاون مع البرلمان لاتخاذ خطوة بتغيير العملة المحلية، مستدركًا: ”القرار سيصدر عقب دراسته بشكل جيد لتدارك سلبياته“.

وأضاف مستشار وزير المالية، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ أن قرار تغيير العملة تحت الدراسة حاليًا من جانب وزارة المالية بالاشتراك مع البنك المركزي ممثلاً عن كافة البنوك، لصعوبة اتخاذ القرار.

وأشار مطر إلى أن تغيير العملة سيسهم بمعرفة حجم الأموال المدَّخرة في بلاده، كما أنه سيكون بمثابة حلّ جديد يسهم بحل الأزمة الاقتصادية في مصر، داعيًا إلى ضرورة دراسة ثقافة المصريين، في إشارة إلى أن اختلاف الثقافات هو العامل الرئيس في نجاح القرار لحل الأزمة.

جوانب إيجابية 

من جانبها أكدت النائب ثريا الشيخ عضو اللجنة الاقتصادية في البرلمان المصري، أن اللجنة ستعقد اجتماعًا قريبًا لإعداد قانون لتغيير العملة وذلك بعدما ناقشت مع وزارة المالية جوانب إيجابية من القرار، مضيفة أن تغيير العملة أفضل وسيلة لجذب الأموال المدَّخرة في المنازل وليس رفع فائدة البنوك.

وأضافت عضو اللجنة الاقتصادية لـ ”إرم نيوز“ أن ثمة عادة لدى المصريين تعتمد على تفضيل ادخار الأموال في المنازل بدلاً من البنوك، كما أن ثمة الكثير من الأشخاص الذين يرفضون وضع أموالهم في البنوك، خوفًا من الملاحقة القانونية بسبب التجارة غير المشروعة.

وأشارت إلى أن اللجنة ستأخذ في الاعتبار تكلفة طباعة العملة الجديدة، وفيما إذا كان  حجم الأموال المدخرة سيغطي تكلفة طباعة العملة الجديدة، متوقعة في الوقت نفسه أن يجبر قرار تغيير العملة المصريين على إخراج مليارات الجنيهات من المنازل إلى البنوك.

قرار حاسم

وقال الدكتور مصطفى السعيد وزير الاقتصاد الأسبق إن ارتفاع حجم الأموال المتداولة دون دخولها البنوك يستوجب قرارًا حاسمًا بتغيير العملة، مؤكدا أن القرار في هذه الحالة سيكون له مردود إيجابي على الاقتصاد المحلي.

وأضاف السعيد في تصريحات لـ ”إرم نيوز“ أن قرار تغيير العملة سيكشف حجم الأموال المدَّخرة في المنازل وحجم الأموال التي يتم تداولها خارج البنوك، لكنّه لا يسهم بمعرفة حجم الأموال المهربة إلى الخارج، لتحويلها بالعملة الصعبة والتي هي أكثر استقرارًا من الجنيه المصري.

وتأتي هذه التطورات عقب مطالبة الدكتور هاني توفيق رئيس الجمعية المصرية للاستثمار المباشر الأسبق، الرئيس عبدالفتاح السيسي بتغيير شكل العملة، مؤكدًا أن ذلك سيؤدي لخروج مئات المليارات من الجنيهات من المنازل وإيداعها في البنوك، على أن توضع ضوابط لمنع السحب منها.

وطالب توفيق بتفعيل الجهاز القومي للمدفوعات الذي يرأسه رئيس الجمهورية بنفسه، مشيرًا إلى أن الجهاز يهدف في الأساس لمحاربة الفساد والتهرب الضريبي وخفض استخدام الأوراق النقدية.

ولفت الخبير الاقتصادي إلى أن الدولة تستهدف من خلال هذا المجلس الاستحواذ على 70% من التعاملات المالية الضخمة، متابعًا أن ”الهند اتخذت هذا القرار في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وحال تنفيذ هذا القرار في مصر سيصاحبه إصدار قوانين بتغليظ العقوبة ومنع السحب أو الإيداع من البنوك أو التعامل نقدًا بما يزيد على10 آلاف جنيه مصري والاستعلام عن مصدر ”الكاش“ عند الإيداع والسحب“.

وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي في فبراير/شباط الماضي القرار الجمهوري رقم 89 لسنة 2017 بإنشاء المجلس القومي للمدفوعات برئاسته.

ويختص المجلس بخفض استخدام أوراق النقد خارج القطاع المصرفي ودعم وتحفيز استخدام الوسائل والقنوات الإلكترونية في الدفع بدلًا عنه، وكذلك تطوير نظم الدفع القومية وأطر الإشراف عليها للحد من المخاطر المرتبطة بها من أجل خلق نظم آمنة وذات كفاءة وفاعلية، والعمل على تحقيق الشمول المالي بهدف دمج أكبر عدد من المواطنين في النظام المصرفي وضم القطاع غير الرسمي إلى القطاع الرسمي وتخفيض تكلفة انتقال الأموال وزيادة المتحصلات الضريبية، وكذلك حماية حقوق مستخدمي نظم وخدمات الدفع وتحقيق تنافسية سوق خدمات الدفع وتنظيم عمل الكيانات القائمة ورقابتها.

وعانت مصر خلال السنوات القليلة الماضية، من حالة تدهور اقتصادي، وسط تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشح شديد في العملة الصعبة، في ظل غياب السياح والمستثمرين الأجانب وتراجع إيرادات قناة السويس.