بزيادة 75% في الأسعار.. الدولار يعصف بسوق الأجهزة الكهربائية في مصر – إرم نيوز‬‎

بزيادة 75% في الأسعار.. الدولار يعصف بسوق الأجهزة الكهربائية في مصر

بزيادة 75% في الأسعار.. الدولار يعصف بسوق الأجهزة الكهربائية في مصر

المصدر: منار مختار– إرم نيوز

تعاني أسواق الأجهزة الكهربائية في مصر ركودًا منذ تطبيق قرار البنك المركزي تعويم الجنيه وتحرير سعر صرف الدولار، وسط زيادات مستمرة في الأسعار خاصة على الأجهزة المستوردة،  بالرغم من تأكيد الغرفة التجارية في القاهرة أنّ تطبيقَ قرار التعويم والتعريفة الجمركية لن يرفع أسعار تلك الأجهزة.

وشهدت الفترة الأخيرة، ارتفاعًا كبيرًا فى سوق الأجهزة بنسبة تتراوح ما بين  75% و80% ليس فقط بسبب التعويم، ولكنّ الانفلات الرقابي على الأسواق والشركات كان له دور بحسب مواطنين ومراقبين.

ورصد ”إرم نيوز“، خلال جولة بشارع عبد العزيز، أشهر الشوارع التجارية في مصر، من داخل سوق الأجهزة الكهربائية ارتفاع أسعار الأجهزة وحالة غضب تعم التجار والمواطنين بسبب ارتفاع مبالغ فيه وتراجع شديد في حركة البيع والشراء.

هبة حامد ربة منزل، طالبت بالرقابة على المنتجات والسلع والأسواق بسبب تفاوت الأسعار كل يوم، لافتة إلى أنّ تجهيز العروس وصل إلى 50 ألف جنيه؛ ما لا يتناسب مع متوسطي الدخل.

وبينما كانت تتجول في سوق للأجهزة الكهربائية، أشارت هبة لـ“إرم نيوز“، إلى أنها مصدومة من الارتفاعات الكبيرة في الأسعار، وهو ما جعلها تتخلى عن بعض الأجهزة الكهربائية في تجهيز ابنتها المقبلة على الزواج.

ويقول التاجر إسماعيل حسن:“إن الشركات تتجه إلى سياسة تعطيش السوق بناءُ على قوى العرض والطلب، إضافة إلى المضاربة في الأسعار وحجز السلع بالمخازن وشح السوق من المنتجات والماركات العالمية أهمها منتجات شركات يونيفرسال ويونيون اير وتوشيبا؛ ما دفع المواطنين للإقبال على الأجهزة الصينية والمنتجات الشعبية.

وأضاف حسن، أن الأزمة خلال الأشهر الستة الماضية تسببت في تشريد العمالة، وتأخير دفع فواتير الكهرباء وأجور المحالات، منوهًا إلى أن عمليات البيع تراجعت أكثر من  80%، بالإضافة إلى تطبيق سياسة التخفيضات اللحظية بنسبة 2% على منتجات لا يوجد عليها إقبال نهائي.

وأشار إلى أن ارتفاع الأسعار في بعض المنتجات وصل إلى ما بين  75% و80%، فضلاً عن ارتفاعات هائلة لبعض الأجهزة مثل أسعار الثلاجات التي وصلت إلى 8 آلاف جنيه مقارنة بـ3 آلاف، والغسالة التي تصل إلى 7 آلاف جنيه.

ومن جانبه، قال أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية، إن تطبيق قانون التعرفة الجمركية وارتفاع سعر صرف الدولار بعد تعويم الجنيه، هي عوامل ساهمت بارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى الخسائر الناتجة عن فروق الأسعار.

وأضاف الوكيل، أن عملية بيع الأجهزة الكهربائية في الأسواق معدومة بسبب الأوضاع الاقتصادية الراهنة، نافيًا تعليق السبب على ”شماعة غياب الرقابة“ لأن الارتفاعات المتتالية نتيجة زيادة سعر الدولار، وهو ما أدى لارتفاع أسعار المنتجات المستوردة.

وتعيش مصر في السنوات القليلة الماضية، حالة تدهور اقتصادي وسط تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع، وشحّ شديد في العملة الصعبة في ظل غياب السائحين والمستثمرين الأجانب، وتراجع إيرادات قناة السويس، فضلاً عن ارتفاع سعر العملة الصعبة.

 ومنذ تعويم الجنيه المصري، شهدت الأسواق في مصر صعودًا صاروخيًا للأسعار، أدى إلى ارتفاع مستوى التضخم إلى 31%؛ ما أثار غضبًا شعبيًا عارمًا قابله رئيس الوزراء بإجراء تغيير وزاري على تشكيلته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com