رغم تباطؤ نمو الوظائف.. القطاع الخاص غير النفطي بالسعودية يسجل أسرع وتيرة نمو في 18 شهرًا

رغم تباطؤ نمو الوظائف.. القطاع الخاص غير النفطي بالسعودية يسجل أسرع وتيرة نمو في 18 شهرًا

المصدر: الرياض - إرم نيوز

أظهر مسح نشرت نتائجه اليوم الأحد، نمو القطاع الخاص غير النفطي بالمملكة العربية السعودية في فبراير شباط، بأسرع وتيرة في 18 شهرا بفضل زيادة حادة في الطلبيات الجديدة للسلع والخدمات رغم تباطؤ نمو الوظائف.

وارتفعت قراءة مؤشر ”الإمارات دبي الوطني“ السعودية لمديري المشتريات المعدلة في ضوء العوامل الموسمية إلى 57.0 نقطة في فبراير/ شباط من 56.7 نقطة في يناير/ كانون الثاني.

وأي قراءة فوق مستوى 50 نقطة تشير إلى النمو؛ فيما تشير أي قراءة دون ذلك المستوى إلى الانكماش.

وقالت خديجة حق، رئيسة قسم البحوث الإقليمية لدى الإمارات دبي الوطني: ”يبدو أن الشركات باتت متفائلة نسبيا بشأن آفاق العام المقبل.“

لكنها أشارت إلى أن الشركات لا توفر ،بعد، أعدادا ملموسة من الوظائف الجديدة.

ودفع تضرر المالية العامة للمملكة جراء هبوط أسعار النفط الحكومة لتأخير سداد ديون كبيرة لشركات المقاولات وشركات أخرى بالقطاع الخاص خلال معظم العام الماضي.

لكن الانتعاش الجزئي لأسعار النفط أواخر العام الماضي ونجاح الحكومة في إصدار سندات دولية بقيمة 17.5 مليار دولار في اكتوبر/ تشرين الأول خفف الضغوط على المالية العامة وشجع الحكومة على استئناف سداد الديون المتأخرة وإبطاء وتيرة تطبيق إجراءات تقشف جديدة؛ ما دعم القطاع الخاص.

وتباطأ نمو الإنتاج إلى 63.8 نقطة في فبراير/ شباط من 64.3 نقطة في يناير/ كانون الثاني فيما قفز نمو الطلبيات الجديدة إلى 62.8 نقطة من 60.7 نقطة.

وتراجع معدل نمو الوظائف إلى 50.3 نقطة مسجلا أدنى مستوى في 14 شهرا في إشارة على أن الشركات لا تزال حذرة بشأن التوسع في التوظيف في ظل توقعات بارتفاع التكاليف.

ومن المتوقع زيادة رسوم التأشيرات للعاملين الأجانب وذويهم خلال الأشهر المقبلة كما تخطط الحكومة لتطبيق ضريبة القيمة المضافة بنسبة 5% العام المقبل.

وارتفع كل من معدل تضخم أسعار المنتجات ومعدل تضخم أسعار المدخلات في فبراير/ شباط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com