ما دلالات عودة الاستثمارات التركية إلى مصر رغم القطيعة السياسية؟

ما دلالات عودة الاستثمارات التركية إلى مصر رغم القطيعة السياسية؟

المصدر: مهند الحميدي- إرم نيوز

في مؤشر على عودة الاستثمارات التركية إلى الأراضي المصرية، بعد أعوام من القطيعة الدبلوماسية والتوترات السياسية، تستقبل العاصمة المصرية القاهرة، اليوم السبت، ملتقى رجال الأعمال الأتراك والمصريين بمشاركة نحو 100 مستثمر.

ويهدف الملتقى، إلى تعزيز فرص الاستثمار والتبادل التجاري المتاح بين المستثمرين الأتراك ونظرائهم المصريين، في مختلف المجالات.

استثمارات بقيمة 5 مليارات دولار

وقال رئيس جمعية ”رجال الأعمال الأتراك- المصريين“ أتيلا أتاسيفين، إن إجمالي قيمة الاستثمارات التركية المخطط ضخها في مصر، في المرحلة القادمة تصل إلى 5 مليارات دولار، في مجالات الطاقة والتعدين والصحة والتعليم والصناعات الكيماوية والهندسية والنسيجية.

وأضاف، أن ”المستثمرين الأتراك حريصون على الاستثمار في مصر، وتعميق التعاون معها، غير أنه لابد من العلم أن الاستثمار يحب الاستقرار والهدوء، ولذا لابد من تشريع القوانين الحامية والمطمئنة للمستثمر الأجنبي، وتحسين الأنظمة البنكية في التعامل مع المستثمرين بما يوفر احتياجاتهم ومتطلباتهم“.

تنمية القناة والعاصمة الإدارية

وبدوره؛ دعا عادل لمعي، رئيس مجلس الأعمال المصري التركي، المستثمرين الأتراك للاستثمار بمحور تنمية قناة السويس، بواقع 118 مشروعًا، وكذلك الاستثمار في مشاريع العاصمة الإدارية الجديدة.

بعيدًا عن السياسة

وأكد أتاسيفين على أن اهتمام الجمعية منذ تأسيسها عام 2003 كان بعيدًا عن السياسة، في إشارة إلى أنها ”لم تكن يومًا سببًا أو طرفًا في قضية ليست من شأنها أو خارج نطاق عملها، وسوف تستمر بهذا النهج دائما“.

وشهدت العلاقات التركية المصرية قطيعة أدت إلى خفض التمثيل السياسي والدبلوماسي إلى أقل مستوى، على خلفية دعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة