تعرف على نسبة الإيرادات الضريبية العربية مقارنة بالمتوسط العالمي

تعرف على نسبة الإيرادات الضريبية العربية مقارنة بالمتوسط العالمي
Calculating numbers for income tax return with glasses pen and calculator

المصدر: وكالات

قال عبد الرحمن الحميدي، المدير العام، رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، اليوم الأحد، إن نسبة متوسط الإيرادات الضريبية إلى الناتج المحلي للدول العربية، تصل حالياً إلى 6.7% مقارنة بنسبة 14.8% في المتوسط على مستوى العالم.

وأضاف الحميدي، في كلمته أمام المنتدى الثاني للمالية العامة في الدول العربية في دبي، أن التداعيات الاقتصادية والمالية في المنطقة تفرض ضرورة الاهتمام بتعزيز الموارد العامة، ومنها زيادة الإيرادات الضريبية.

ورغم الجهود المبذولة لتطوير النظم الضريبية في الدول العربية، إلا أن مستويات التحصيل الضريبي، تتطلب المزيد من الجهود والإصلاح، لتصل لمستويات التحصيل المماثلة لدى الاقتصادات الناشئة والدول النامية الأخرى.

وأوضح الحميدي أن التحدي يتركز على الحد من الفجوة الكبيرة نسبياً في الدول العربية بين التحصيل الفعلي والمُمكن للإيرادات الضريبية، مع تحقيق توزيع أكثر عدالة للإيرادات الضريبية.

وأشار المسؤول نفسه، إلى أن دول المنطقة بحاجة إلى نمو يبلغ 5% – 6% سنوياً، كي تتمكن من تحقيق خفض ملموس لمعدلات البطالة، خاصة لدى الشباب.

وتواجه الاقتصادات العربية تحديات كبيرة، تتمثل في تواصل تباطؤ الاقتصاد العالمي وتوقعات آفاق النمو، والتطورات الداخلية والإقليمية وتراجع أسعار السلع الأولية.

وترتفع في الدول العربية نسب البطالة، إلى ما يمثل نحو ضعفي معدل بطالة الشباب على مستوى العالم، عند 30.6% مقابل 13.1% عالمياً.

وانطلقت اليوم في دبي، فعاليات المنتدى الثاني للمالية العامة، الذي ينظمه صندوق النقد العربي بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، وتشارك فيه كريستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي ووزراء المالية في الدول العربية، ومحافظو البنوك المركزية وكبار المسؤولين والخبراء في المؤسسات المالية الإقليمية والدولية.

ومن المقرر تطبيق ضريبة القيمة المضافة بدول مجلس التعاون ابتداء من عام 2018 بنسبة 5%، وذلك لتعزيز الإيرادات العامة التي تقلصت جراء انخفاض أسعار النفط.

وستفرض الضريبة على جميع المنتجات والخدمات باستثناء 100 سلعة أساسية، ومن المتوقع أن تحقق الضريبة للبلدان الستة إيرادات تتجاوز 25 مليار دولار سنويا، وفق تقدير شركة ”إرنست آند يونغ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com