فرنسا تسلم السودان معلومات ووثائق جيولوجية مهمة 

فرنسا تسلم السودان معلومات ووثائق جيولوجية مهمة 

المصدر: إرم نيوز - الخرطوم

أعلنت وزارة المعادن السودانية، اليوم السبت، أنها تسلمت من فرنسا معلومات ووثائق جيولوجية مهمة متعلقة بجغرافيا السودان.

وقال وزير الدولة بوزارة المعادن السودانية، أوشيك محمد أحمد طاهر، عقب وصوله مطار الخرطوم قادمًا من جنوب أفريقيا التي شارك فيها بمؤتمر ”اندابا“ للتعدين الذي تستضيفه سنويًا، إن بلاده تسلمت معلومات ووثائق مهمة من هيئة الأبحاث الجيولوجية الفرنسية، بعد حوار دام لمدة عام مع نظيرتها السودانية، دون مزيد من التفاصيل عن تلك المعلومات والوثائق.

غير أن فرنسا كانت دخلت كشريك مع السودان في شركة ”إرياب“ (سودانية) الحكومية للتعدين مطلع سبعينيات القرن الماضي، إلى أن باعت حصتها للمستثمر المصري نجيب ساويرس في عام 2012.

ويسعى السودان إلى تكوين خارطة جيولوجية لمعرفة احتياطيات المعادن على أراضيه وتحديد مناطقها في أنحاء البلاد.

وتسلمت وزارة المعادن السودانية في يناير/ كانون الثاني الماضي من شركة ”روس جيولوجيكال“ الروسية الحكومية، جزءًا من معلومات وخرائط جيولوجية يعود تاريخها إلى المشروع الروسي السوداني، الذي نُفِّذ في سبعينيات القرن الماضي، على أن يتم تسليم الجزء الآخر في مارس/ آذار المقبل.

و لفت أوشيك إلى أن وفد السودان بمؤتمر ”اندابا“ أجرى العديد من اللقاءات هناك مع عدد من الخبراء والمستثمرين والشركات الكبيرة التي تعمل في مجال الاستثمار التعديني، مشيرًا إلى وجود تجاوب كبير من الشركات والمستثمرين الذين يعملون في هذا المجال.

وأضاف: ”بشرنا تلك الشركات برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان، والتي تعتبر فرصة طيبة للشركات والمستثمرين الذين كانوا يتعللون بتلك العقوبات“.

وقررت الولايات المتحدة الأمريكية في يناير/ كانون الثاني الماضي رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان بعد عشرين عامًا من فرضها، على أن يبدأ التنفيذ في يوليو/ تموز المقبل.

وبعد انفصال جنوب السودان في 2011 وفقدان الخرطوم 75% من الإيرادات النفطية، يعول السودان على عائداته من المعادن في تحقيق طفرة اقتصادية.

والأسبوع الماضي، كشف وزير المعادن السوداني أحمد محمد صادق الكاروري، في بيان، عن وجود أكثر من 30 معدنًا في أراضي البلاد، بكميات وصفها بـ ”الكبيرة ويمكن استغلالها تجاريًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة