اقتصاد

صرف الرواتب في اليمن يضعف قيمة الريال
تاريخ النشر: 04 فبراير 2017 15:37 GMT
تاريخ التحديث: 04 فبراير 2017 15:37 GMT

صرف الرواتب في اليمن يضعف قيمة الريال

تدفق السيولة إثر صرف رواتب موظفي الدولة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين ساهم في رفع أسعار العملات بعد تزايد الطلب على الدولار من كبار التجار.

+A -A
المصدر: صنعاء - إرم نيوز

قفز سعر صرف الدولار الأمريكي في الأسواق المحلية اليمنية إلى 335 ريالًا، في التعاملات التجارية، اليوم السبت، بعد أن كان قد استقر خلال الأسبوعين الماضيين في حدود 305 ريالات للدولار الواحد، بينما ارتفع سعر صرف الريال السعودي إلى 88 ريالًا يمنيًا بعد أن كان 83 ريالًا يمنيًا خلال الفترة الماضية.

وقال عاملون في القطاع المصرفي اليمني لـ إرم نيوز، إن العملات الأجنبية خاصة الدولار ارتفعت بعد إعلان قوات التحالف العربي تحويل ميناء الحديدة لمنطقة عسكرية.

وأكد العاملون، أن تدفق السيولة، إثر صرف رواتب موظفي الدولة في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ساهم في رفع أسعار العملات بعد تزايد الطلب على الدولار من كبار التجار.

إلى ذلك، طالب رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، مصطفى نصر، البنك المركزي اليمني بـ ”البدء بممارسة دوره لضبط السياسة النقدية في البلاد“. مؤكدًا أن ”البنوك المحلية تعاني من تكدس العملات الأجنبية بالدولار والريال السعودي ولم تتمكن من نقلها منذ بداية الحرب“.

وأرجع سبب التدهور الحاد في سعر الريال اليمني مقابل الدولار والعملات الأخرى خلال الأيام القليلة الماضية،  ”إلى توفر كميات من السيولة المحلية – الريال – في الأسواق نتيجة صرف مرتبات العسكريين وبعض الموظفين المدنيين بالريال اليمني“.

ولفت نصر إلى ”تحسن اقتصادي نسبي تشهده بعض المحافظات التي تسيطر عليها الحكومة كحضرموت ومأرب وعدن“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك