السيسي يتوعد التجار المتلاعبين بالأسعار بالملاحقة القانونية

السيسي يتوعد التجار المتلاعبين بالأسعار بالملاحقة القانونية

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

توعد الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، التجار المصريين، المتلاعبين بأسعار السلع الغذائية، بعد الزيادة شبه اليومية التي نتجت عن القرارات الاقتصادية الأخيرة، معربًا عن غضبه، وتعهد بملاحقتهم بالقانون، حال استمرارهم في نهجهم الحالي.

وقال السيسي في حوار اعتاد على إجرائه، مع رؤساء تحرير الصحف القومية ”الأهرام- الأخبار- الجمهورية“، من المقرر نشره في عدد اليوم الاثنين ”لن أترك المصريين أسرى للتجار، والعقاب سيكون بالقانون“ في الوقت الذي أبدى فيه شعوره بالألم لصمت المصريين على تحمل الصعاب، وارتفاع الأسعار، قائلاً: ”صمت المصريين يؤلمني، وليس حديثهم، والله وحده يعلم ما بداخلي، وأدعو الله أن يوفقني من أجل الشعب“.

واعترف الرئيس بوجود ضعف في الرقابة على الأسواق من قبل الأجهزة المعنية والحكومة، حيث أكد على أن السوق يحتاج مزيدا من الانضباط، معلقًا: ”تحمل المصريين يأتي نتيجة يقينهم بأنني لا أبيع الوهم لهم، وأنني أسير في الطريق الصحيح، لأننا نعيد صياغة الاقتصاد المصري وتجديد دمائه، لبناء الدولة التي نريدها“.

وقال السيسي: ”نسعى لإقامة آليات موازية منضبطة، لا تهدف إلى الربح المغالى فيه وسنستطيع أن نكون داخل السوق كدولة، عن طريق المنافذ وغرف البيع وإنشاء كيانات لتوفير السلع بأسعار مناسبة، لا يكون هدفها الأساسي هو الربح، وهذا ليس عودة للنظم الاشتراكية أو آليات السوق القديمة“.

ووصف الرئيس قرار تحرير سعر الصرف ”تعويم الجنيه“ بأنه: ”أصعب خطوة على أي دولة تريد إصلاحًا اقتصاديًا حقيقيًا، لأن تكلفته صعبة جداً على الناس، ونحن نصوب مسار الاقتصاد المصري، ونعرف تبيعات ذلك، حيث وصل سعر صرف الدولار إلى قرابة 20جنيهًا بالبنوك الرسمية والسوق الموازية، بعد أن كان 8.88 جنيه قبل التعويم، إلى جانب رفع الدعم الجزئي عن الوقود والمحروقات“.

وأعلن الرئيس عن استيراد مصر لقرابة 200 ألف رأس ماشية، وخلال عام ونصف العام سيكون لدى مصر ما لا يقل عن مليون رأس ماشية، لإقامة ثروة حيوانية تنتج صناعة متطورة من اللحوم والألبان والجلود، إلى جانب صوب زراعية تنتج محليًا لينتهى إنشاء ما بين 20 ألفا إلى 30 ألف صوبة في نهاية يونيو المقبل، من بين 100 ألف صوبة من المقرر انتهاؤها في مايو 2018، مؤكداً توفير اللحوم والسلع الأساسية للمواطنين قبل بداية شهر رمضان القادم.

وأردف السيسي: ”الصوبة الواحدة تنتج ما يعادل إنتاج 10 أفدنة، أي أن المشروع يعادل في إنتاجه مليون فدان من الزراعات، والبعض يردد أن الإنتاج سيخصص للتصدير وأنا أقول وأؤكد أن الهدف من المشروع، هو توفير الطعام للشعب المصري، بخلاف مشروع المليون ونصف المليون فدان“.

وتزامناً مع أزمة الأدوية وارتفاع أسعارها، وعد الرئيس السيسي، بإنشاء كيان لشراء مستلزمات الدواء، وفتح مصنع ضخم لإنتاج الأدوية في 30يونيو المقبل، مشيراً إلى أنه يجري العمل في إنشائه منذ 3 سنوات ونصف، لتوفير أدوية محلية الصنع تستوردها مصر من الخارج بالعملات الأجنبية، خاصة المتعلقة بالأمراض المزمنة.

وعن حل أزمة لبن الأطفال، قال السيسي، إنه سيفتتح خلال 6 إلى 7 أشهر، مصنعًا لتغطية الاحتياجات المحلية من لبن الأطفال على أعلى مستوى تقني، إلى جانب بحث إنشاء مصنع آخر خلال عام ونصف، لإنتاج الخامات اللازمة لصنع لبن الأطفال، قائلاً: ”نسابق الزمن في كل مشكلة لإيجاد حل لها“.

وأعلن الرئيس المصري عن أن حصيلة بيع أراضي المدن الجديدة، بلغت 1400 مليار جنيه بزيادة مالية عن ما تم إنفاقه لتجهيز تلك الأراضي قبل طرحها للبيع، في الوقت الذي أكد فيه وضع حجر أساس العاصمة الإدارية الجديدة، خلال أسابيع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com