إيرباص تضع شروطًا صعبة لبيع طائراتها لإيران – إرم نيوز‬‎

إيرباص تضع شروطًا صعبة لبيع طائراتها لإيران

إيرباص تضع شروطًا صعبة لبيع طائراتها لإيران

المصدر: طهران- إيران

أفاد تقرير إيراني أن شركة إيرباص الأوروبية للطائرات، وضعت شروطًا صعبة على إيران لبيعها 100 طائرة ضمن صفقة الطائرات التي أبرمتها في ديسمبر/كانون الأول الماضي، البالغة  قيمتها 20 مليار دولار.

ونقلت وكالة أنباء ”نسيم أون لاين“، اليوم السبت، عن خبراء في مجال الطيران المدني الإيراني قولهم، إن شركة إيرباص وضعت شروطًا صعبة وقاسية في بنود العقد الموقع مع شركة الخطوط الجوية الإيرانية (إيران إير) في كيفية تمليك واستخدام الطائرات.

وبحسب البنود التي لم تفصح عنها إيران وإيرباص، فإن العقد الموقع بين الطرفين ليس بيعًا بالتقسيط، وإنما منحت إيرباص شركة الخطوط الجوية الإيرانية هذه الطائرات بنظام التأجير يتضمن لاحقًا خيار الشراء والتمليك بشكل كامل.

وأوضح الخبراء الإيرانيون، أن الطائرة التي تسلمتها شركة الخطوط الجوية الإيرانية الخميس الماضي من طراز ”أي 321“ في موقع المجموعة الأوروبية في تولوز جنوبي غربي فرنسا، لم تعد ملكًا خالصًا لإيران، بل تحتاج إلى مزيد من الوقت.

وأشار البند الرابع للعقد  إلى أن إيرباص فرضت فوائد كبيرة على الطرف الإيراني، كما تم الاشتراط في العقد بأن الطائرة لا تقدم خدمة للاشخاص والمؤسسات التي تخضع للعقوبات الغربية، مضيفة أن البند الخامس ينص على حق شركة إيرباص في مصادرة الأموال الإيرانية في حال مخالفة طهران شروط العقد.

وكان البند السادس أشد قسوة على الحكومة الإيرانية، حيث يُلزم هذا البند إيران بتسديد ديونها بأي طريقة ووسيلة لشركة إيرباص في حال فرضت الدول الغربية عقوبات على إيران مجددًا، وإلا سيحق للشركة الأوروبية مصادرة الطائرات التي سلمتها إلى إيران.

وتسلمت إيران من شركة إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات، أول طائرة بعد إبرام الاتفاق النووي وتخفيف الحظر الاقتصادي عنها.

وتعد هذه الطائرة الأولى من إجمالي مئة طائرة طلبت إيران شراءها من إيرباص، وستدخل الخدمة اعتبارًا من السبت المقبل في رحلات داخلية. وتتوقع الخطوط الجوية الإيرانية تسلم طائرتين إضافيتين من إيرباص في مارس/آذار المقبل.

واعتبر رئيس مجلس إدارة دائرة الطيران التجاري في إيرباص، فابريس بريجييه أن هذا التسليم يؤكد ”نهضة الخطوط الجوية الإيرانية“، في حين وصف بروارش الصفقة ”فصلًا جديدًا رائعًا ويومًا كبيرًا“ في العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي.

وكانت إيران، التي- قالت إنها ستحتاج إلى ما بين 400 و500 طائرة في العقد المقبل- أبرمت في ديسمبر/كانون الأول الماضي صفقة بقيمة 20 مليار دولار مع الشركة الأوروبية لشراء مئة طائرة.

كما أبرمت الشركة الإيرانية ومجموعة بوينغ الأميركية يوم 11 ديسمبر/كانون الأول الماضي في طهران عقدًا ضخمًا لشراء 80 طائرة بقيمة 16.6 مليار دولار كي تحل محل الأسطول الإيراني المتقادم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com