البورصة المصرية ترتفع لمستوى قياسي وصعود للأسواق الخليجية‎

البورصة المصرية ترتفع لمستوى قياسي وصعود للأسواق الخليجية‎

المصدر: وكالات

أنهت البورصة المصرية الأسبوع عند مستوى قياسي مرتفع، اليوم الخميس، مع استمرار الصناديق الأجنبية في شراء الأسهم، بينما صعدت أسواق الأسهم الخليجية مدعومة بصعود أسعار النفط والبورصات العالمية.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مرتفعا 1.7 % عند 12824 نقطة في أكبر حجم تداول منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني.

وقال محمد النبراوي رئيس إدارة الأصول لدى إتش.سي للأوراق المالية والاستثمار في القاهرة: ”منذ تعويم العملة في الثالث من نوفمبر.. لم تشهد السوق تصحيحا والصناديق الأجنبية تغرق السوق بأموال جديدة“.

وارتفعت 80 % من الأسهم المدرجة في قائمة المؤشر مع صعود سهم بالم هيلز للتعمير 5.1 %، وقفز السهم 8.5 % أمس الأربعاء، بعدما وقعت الشركة اتفاقا مع وزارة الإسكان المصرية لشراء قطعة أرض كبيرة في غرب القاهرة لبناء مشروع جديد بالقرب من مشروعات قائمة لها.

وامتدت المعنويات الإيجابية في البورصات العالمية إلى أسواق الأسهم الخليجية، لتعطي دعما للأسواق الأكثر تعرضا للصناديق الأجنبية، وزاد مؤشر سوق دبي 0.3 % إلى 3628 نقطة، لكن حجم التداول هبط بنحو الثلث عن الجلسة السابقة.

وقفز سهم دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين (أمان) 14 % إلى 1.09 درهم في أقوى تداول منذ أوائل 2014.

وارتفع السهم بالحد الأقصى اليومي البالغ 15 % في كل جلسة من الجلسات الثلاث السابقة، وتضاعف سعره منذ 27 ديسمبر/ كانون الأول.

ويتكهن بعض المتعاملين باندماجات محتملة في قطاع التأمين في أعقاب أنباء في العام الماضي عن اندماج مصرفي كبير في أبوظبي.

وصعد سهم دبي للاستثمار 3.7 %، بعدما أعلنت الشركة يوم الأربعاء عن إطلاق مشروع عقاري جديد في دبي بقيمة ثلاثة مليارات درهم (817 مليون دولار).

وتعافى مؤشر بورصة قطر -وهي سوق أخرى تنشط فيها الصناديق الأجنبية- من خسائره المبكرة ليغلق مرتفعا 0.3 % منهيا الأسبوع على مكاسب قدرها 2.4 في %، وزاد سهم أريد للاتصالات 0.3 % إلى 105.30 ريال.

وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية شبه مستقر، لكنه ينهي أول أسبوع في العام الجديد منخفضا 0.2 %.

وارتفع مؤشر قطاع البتروكيماويات 0.2 %، مع صعود العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت حوالي 2 % الليلة الماضية مقتربة من 57 دولارا للبرميل.

 وزاد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) القيادي 0.5 %، لكن قطاع البنوك سجل أداء ضعيفا مع تراجع سهم بنك الرياض 2.2 %، بعدما أوصى مجلس إدارة المصرف بتوزيعات أرباح نقدية للنصف الثاني من 2016 أقل قليلا من مثيلتها للفترة نفسها من 2015.