السعوديون يستبقون رفعاً متوقعاً لأسعار الدواجن بموجة رفض عارمة

السعوديون يستبقون رفعاً متوقعاً لأسعار الدواجن بموجة رفض عارمة

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

عبّر كثير من المدونين السعوديين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، عن عدم رضاهم وغضبهم من قرار حكومي يقضي برفع الرسوم الجمركية على الدواجن 15% بدءاً من مطلع العام 2017 وما سيتبعه من ارتفاع في أسعار الدواجن عالية الاستهلاك في المملكة.

وسيتسبب القرار الجديد، الذي رفع نسبة فئة الرسم الجمركي من 5% إلى 20%، ويشمل كل ما يتعلق بالدجاج من قطع الصدر والفخذ والشاورما وغيرها من المنتجات، في ارتفاع كبير بأسعار الدواجن الرخيصة نسبياً مقارنة باللحوم الحمراء.

ويشهد الوسم ”#ارتفاع_اسعار_الدواجن“ على موقع تويتر الذي يستخدمه السعوديون بكثرة في إيصال صوتهم للمسؤولين، تفاعلاً لافتاً، اليوم الخميس، جعله في قائمة أكثر الموضوعة المتداولة على موقع تويتر في السعودية.

ويقول بعض الاقتصاديين، إن القرار الجديد وإن كان سيتسبب بالفعل في ارتفاع أسعار الدواجن، إلا أنه سيكون في صالح منتجات الدواجن الوطنية للتوسع في استثماراتها وزيادة معدل إنتاجها خلال الفترة المقبلة، التي ستنتهي بعودة الأسعار إلى الانخفاض مجدداً.

ولكن ذلك التحليل الاقتصادي لم يقنع الكثير من المغرّدين السعوديين وعدد من الوافدين الأجانب المقيمين في المملكة، الذين يعتمدون على منتجات الدواجن بشكل أساس في سد احتياجاتهم من اللحوم بسبب رخص أسعارها مقارنة باللحوم ومصادر البروتينات الأخرى.

وقال المغرّد السعودي المعروف، ضيدان النَضارة، معلقاً: ”من الغريب والعجيب رفع الجمارك على الدجاج20% وهو طعام ملايين من الشعب وسلع الأغنياء من الماركات الفاخرة رسوم جماركها 5%“.

وكتب المغرد فهد الصيقل في السياق ذاته قائلاً: ”ليست الوحيدة فالبقية ستأتي في قادم الأيام.. إذا لم تتدخل وزارة التجارة وتقمع جشع التجار، فإننا مقبلون على أسعار نار“.

يشار إلى أن التعديلات الجمركية الجديدة التي ستطبق مطلع العام 2017، جاءت تطبيقا لقرار اتخذ في منتصف العام الحالي 2016، ويشمل كثيرا من السلع التي أعفتها الحكومة السعودية قبل نحو ثلاث سنوات، لكبح التضخم الذي استعر في السوق المحلية حينها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com