هبوط أرباح طيران الإمارات لـ75% في النصف الأول من العام الجاري

هبوط أرباح طيران الإمارات لـ75% في النصف الأول من العام الجاري

سجلت شركة طيران الإمارات انخفاضا نسبته 75 في المئة في صافي الربح من عمليات الشركة في النصف الأول من العام الجاري، إذ تأثرت عمليات الشركة بارتفاع الدولار واحتدام المنافسة.

وقالت الشركة في بيان صدر عنها اليوم الأربعاء، إن “أرباح المجموعة عموما التي تشمل دناتا للخدمات الجوية هبط 64 في المئة إلى 1.3 مليار درهم”.

وحققت الشركة التي تتخذ من دبي مقرا لها، وتعد أكبر ناقلة مسافرين في العالم، ربحا بلغ 786 مليون درهم أي ما يعادل 214 مليون دولار في الأشهر الستة حتى الـ 30 من أيلول/سبتمبر الماضي.

وأكد رئيس مجلس الإدارة الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، في البيان أن “المنافسة المتزايدة والضبابية السياسية والاقتصادية في العديد من أنحاء العالم، أثرت سلبا على الأسعار والطلب على السفر”.

وقال آل مكتوم، إن “التوقعات الاقتصادية العالمية السيئة هي على ما يبدو الوضع العادي الجديد وإنه لا يبدو أن هناك حلا فوريا لذلك في الأفق”.

وتراجع متوسط إشغالات المقاعد في الشركة إلى 75.3 في المئة في النصف الأول من العام مقابل 78.3 في المئة في الفترة نفسها منذ عام.

 وعلقت شركة طيران الإمارات رحلاتها التي كانت تسيرها أربع مرات أسبوعيا بين دبي وأبوجا في نيجيريا منذ الـ 30 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

عوامل سلبية

وطغت هذه العوامل السلبية على انخفاض عشرة في المئة في متوسط تكاليف الوقود.

وتشكل تكاليف الوقود 24 في المئة من تكاليف التشغيل وانخفضت بنسبة 28 في المئة في العام الماضي.

وتعزز مكاسب الشركة في النصف الأول من السنة المالية 2015-2016 بقرارها عدم التحوط في تكاليف الوقود.

ولم تشر الشركة إلى الحادث الذي تعرضت له واحدة من طائراتها يوم الثالث من آب/أغسطس، وأدى إلى إغلاق مطار دبي الدولي مؤقتا.

وكانت تلك أول حادثة بهذا الحجم في تاريخ الشركة الذي تخطى الثلاثين عاما.