7 عادات مالية لرجال الأعمال الناجحين

7 عادات مالية لرجال الأعمال الناجحين

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

معظمنا على دراية بالعادات النموذجية للناجحين من الناس، مثل الاستيقاظ مبكراً، وتناول وجبة الافطار وبناء شبكة علاقات.

ولكن ماذا عن العادات المالية لرجال الأعمال الناجحين؟ ما الذي يفعلونه يومياً لكي يجعل أعمالهم ناجحة؟

للجواب عن عذا السؤال أوردت صحيفة ”بيزنس إنسايدر“ الأمريكية أهم سبع عادات مالية لرجال الأعمال الناجحين.

1- بناء شبكة علاقات عن طريق عقد صفقات كبيرة

رجل الأعمال الناجح اليوم، لا تقتصر شبكة علاقاته على حضور حفلات الكوكتيل وخلوات الأعمال فقط، ولكنه يلجأ لتكوين شبكة من العلاقات المدروسة جيداً. مع الحرص على صياغة علاقات عمل مع شركاء يمكن أن يساعدوه على النمو.

يمكن أن تؤدي الشراكات المدروسة بمهارة إلى تحقيق الولاء طويل الأمد والمستدام، لأن رجال الأعمال الناجحين يدركون أن النجاح المالي ليس مسألة قصيرة الأمد.

2- أنفق القليل قبل أن تنفق الكثير

عندما تكون في بداية مشروعك، عليك أن تكون حريصاً في طريقة إنفاق أموالك، فعليك شراء ما هو ضروري فقط لإنجاز عملك.

هل أنت بحاجة فعلاً لكراسي مكتبية جديدة أم ستفي الكراسي القديمة بالغرض؟ هل تحتاج إلى أجهزة كمبيوتر حديثة أم سيكون جهاز الكمبيوتر المحمول، الذي تستخدمه منذ عامين كافياً ؟ رجال الأعمال الناجحين، لا يبدأون أعمالهم بشراء الكماليات بل يبدأون بشراء الضروريات فقط.

3- اعرف مسئولياتك

رجال الأعمال الناجحين، يعرفون جميع مسئولياتهم المالية في العمل، فبينما يعد شيئاً جيداً أن نعتقد بأن كل شيء سيكون رائعاً طوال الوقت، إلا أنه في مرحلة ما سيواجه مشروعك صعوبات، وفي هذه المرحلة فإنه من الضروري جداً أن تعرف ما يمكن أن تكون مسئولاً عنه في كل وقت من الأوقات.

4- التفويض في المال أيضاً

كل رجل أعمال يعرف أنه بحاجة إلى التفويض، لن تستطيع عمل كل شيء، ولكن أصحاب المشاريع الناجحة ينظرون للتفويض بشكل مختلف، وإذا كان هذا هو الحال، فمن الذي يجب أن تدفع له لإنجاز مهمة معينة؟

عندما يكون لديك مشكلة، يجب عليك إنفاق بعض الوقت والمال لعلاجها، رجل الأعمال الناجح يدرس كل مشكلة، ويُقيم مدى قيمة وقته مقابل تكلفة حل المشكلة، هل يجب عليك حل المشكلة بنفسك أم من الأجدى إنفاق مال وتوظيف آخرين لمعالجتها؟ عليك أن تعرف مدى أهمية وقتك.

5- تعلم من المخاطر المالية الصغيرة

السوق يتسم بالتغير الدائم، وقد وجد العديد من أصحاب الأعمال الناجحين وسيلة للتكيف مع ذلك الوضع، وبدلاً من إطلاق منتج باستثمارات ضخمة، يقومون بطرح منتج تحت الاختبار، ويقدمون عمل بأقل تكلفة مالية لمعرفة مدى درجة تقبل السوق له، وهذه العملية تخدم هدفين بشكل فعال:

أولاً: تتيح لرجل الأعمال اختبار السوق لمعرفة ما اذا كان محتاجاً للمنتج الجديد. ثانياً: لأنها تحمي رجل الأعمال من المخاطر. ولأن الاستثمار المالي تم في حدوده الدنيا فإذا فشل هذا الاستثمار فلن يؤثر بشكل كبير على نشاط المشروع ككل. أقدم على المنتجات ذات المخاطر الصغيرة وتعلم من هذه المخاطر ثم توسع بعد ذلك.

6. اجعل السوق أهم أولوياتك

هناك حكمة تقول: السوق لا يخطئ أبداً، يحتاج كل رجل أعمال ناجح دراسة السوق، وأن يضع اعتبار السوق قبل ما يرغب فيه شخصياً وقبل أفكاره.

لا يهم مدى عظمة الفكرة، فهي تحتاج إلى التحقق من مدى صحتها من الناحية المالية من جانب السوق لتكون جديرة بالتطبيق. لا تضع نفسك قبل السوق، وإلا سيواجه عملك صعوبات كبيرة.

7. فهم ديناميات السيولة النقدية الخاصة بك

أهم مفتاح لبدء مشروع جديد هو رسم خريطة لمستقبلك المالي، حيث يقع الكثير من رجال الأعمال الجدد في شرك الوهم، رجل الأعمال يرى أن المشروع ينمو ويبدو أن كل شيء يسير على ما يرام ويتواصل كسب العملاء، من الناحية النظرية يبدو أن العمل يحقق نجاحاً، ولكن لا تتوفر السيولة النقدية الكافية لضمان استمرارية النشاط على المدى القصير. عليك قبل أن تبدأ نشاطك الانتاجي أن تتأكد من أنك يمكن أن تغطي جميع النفقات إذا كان ذلك ضرورياً إلى أن يحقق المشروع أرباحاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com