عودة النفط الإيراني تكبد روسيا خسائر كبيرة

عودة النفط الإيراني تكبد روسيا خسائر كبيرة

المصدر: أحمد عبدالباسط - إرم نيوز

قالت وكالة ”بلومبرج“ الأمريكية، اليوم السبت، إن عودة النفط الإيراني إلى الأوسواق العالمية، تسبب في تعرض الخام الروسي لأكبر خسارة له على مدى العامين الماضيين.

وأكدت الوكالة، أن سعر الخام الروسي وصل إلى 2.40 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى يصل له منذ عام 2014، وذلك وفقًا للمراقبين التجاريين في نافذة بلاتس.

وأشارت، إلى أن خام الأورال، الذي يشبه إلى حد كبير المزيج الرئيسي لإيران، كان هو المستفيد الأكبر حينما مُنعت الدولة الفارسية من بيع النفط إلى أوروبا العام 2012، وذلك بسبب العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليها جراء البرنامج النووي الخاص بها؟

ومنذ رفع تلك العقوبات في يناير الماضي، أصبح النفط الروسي في معاناة كبيرة.

وقال ابهشيك ديشباندي، المحلل في ”ناتيكسيس“ في تصريح لـ“بلومبرج“، إن عودة الصادارات النفطية الإيرانية إلى أوروبا، تمنح القارة العجوز خيارات أكثر وأوسع.

وتستعيد إيران، حصتها السوقية بوتيرة أسرع ما كان يتوقع المحللون، منذ أن رفعت عنها العقوبات في يناير الماضي، وساعد في ذلك تأمينها للمزيد من الناقلات، من خلال ترتيب مؤقت للتأمين على عمليات شحن الخام.

وأضاف، أن حمولات شهر يونيو من الخام والمكثفات ارتفعت بنحو 100 ألف برميل يوميًا منذ الشهر الماضي إلى 2.31 مليون برميل يوميًا في يونيو، والأرقام الإجمالية تتجاوز المثلين مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي والأعلى منذ يناير 2012 استنادا إلى بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

وأشار، إلى أن الصادرات إلى أوروبا تعافت لتصل إلى نحو 580 ألف برميل يوميًا ارتفاعًا من 530 ألف برميل يوميًا في مايو، وبما يقترب من زيادة مقدارها ستة أمثال مستويات ما قبل رفع العقوبات.

وقبل فرض العقوبات في منتصف 2012، كانت إيران تصدر نحو 2.2 مليون برميل من الخام يوميًا، وكانت أوروبا تحصل على 600 ألف برميل يوميًا، وفق وكالة الطاقة الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com