باكستان تعقد اتفاقية بيع وشراء الغاز مع قطر بأسعار مخفضة

باكستان تعقد اتفاقية بيع وشراء الغاز مع قطر بأسعار مخفضة

المصدر: شبكة إرم الإخبارية

قالت صحيفة ذا نيوز الباكستانية إن السكرتيرة البرلمانية لشؤون النفط والمصادر الطبيعية في باكستان، شهزادي عمرزادي تيوانا، أبلغت البرلمان أمس، أنه تم الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة لاتفاقية بيع وشراء مع قطر لاستيراد الغاز القطري، وذلك بعد موافقة قطر على تخفيض السعر بما نسبته 13.35% عن سعر خام ”برنت“ كما طلبت باكستان، وأن الاتفاقية رفعت إلى لجنة التنسيق الاقتصادي.

وأشارت شهزادي خلال جلسة استماع برلمانية إلى أن شركة ”باكستان ستيت أويل“ تستورد الغاز الطبيعي بموجب عطاءات تنافسية، وتم حتى الآن استيراد 17 شحنة. مضيفة أن هناك فجوة واسعة بين العرض والطلب على الغاز الطبيعي، يتم سدها من خلال إدارة الأحمال في مختلف القطاعات التجارية والمنزلية.

وتشير التقارير الإخبارية يوم أمس الإثنين إلى أن السلطات القطرية وافقت على تخفيض أسعار الغاز الطبيعي المسال من 13.9% إلى 13.37% كما طالبت باكستان، وفقاً لما ذكر أحد أعضاء المجلس المطلعين على آخر التطورات في هذا الشأن.

وأضاف المصدر بأن الميزة الأكبر في الاتفاق المبرم هو أن قطر ستوفر الغاز الطبيعي لباكستان بعقود مؤجلة الدفع لمدة 15 يوماً، بالمقارنة مع فترة 10 أيام في السابق، كما أن قطر ستقدم 3 بواخر من الغاز شهرياً بموجب الاتفاق الجديد، في حين كانت تقدم باخرتين فقط في الماضي.

ومع تخفيض سعر الغاز الطبيعي من قبل قطر، سيتم تسليم شحنات الغاز في ميناء قاسم مقابل 5 دولار لكل وحدة، وفي الوقت نفسه، تقوم الهند بإعادة التفاوض مع الجانب القطري بشأن صفقات الغاز الطبيعي، والتي بموجبها هبط سعر الغاز إلى ما بين 6 و 7 دولار للوحدة، لكن هذا السعر يبقى أعلى بحوالي 20% من السعر الذي تمكنت باكستان من الحصول عليه من قطر، كما واجهت الهند غرامة مالية بقيمة 500 مليون دولار لانتهاكها الاتفاقيات السابقة الموقعة مع قطر.

وتعد هذه الاتفاقية إنجازاً كبيراً لحكومة نواز شريف التي تمكنت من إقناع الحكومة القطرية بتخفيض أسعار الغاز الطبيعي المسال إلى 13.37% من سعر خام برنت. وذلك بعد أن عرضت قطر في الشهر الماضي تخفيض السعر إلى 13.90% من خام برنت، وهو السعر الذي رفضت لجنة التنسيق الاقتصادي برئاسة وزير المالية الباكستاني المصادقة عليه. وكان رأي اللجنة أن الموافقة على سعر 13.90% يمكن أن يعرض الحكومة لانتقادات شديدة من المعارضة ووسائل الإعلام.

غير أن قطر كانت قد عبرت عن استيائها من رفض الجانب الباكستاني للسعر الذي سبق وقدمته، ويعود الفضل في إقناع قطر بالموافقة على تخفيض السعر من جديد إلى الأسلوب اللبق للوزير الاتحادي الباكستاني شاهيد عباسي الذي يدرك حقيقة أن قطر تبيع منتجاتها من الغاز الطبيعي بأسعار مرتفعة بالمقارنة مع المصادر الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com