”جراج التحرير“ يربك حياة المواطنين بالقاهرة

”جراج التحرير“ يربك حياة المواطنين بالقاهرة

المصدر: القاهرة– من محمود فرج

تشهد شوارع القاهرة الكبرى حالة من الفوضى خاصة منطقة وسط المدينة، بسبب عودة الزحام مرة أخرى مع بدء العام الدراسي الجديد.

عدد كبير من المواطنين المترددين على المصالح والهيئات الحكومية بميدان التحرير والشوارع المحيطة به، اشتكوا من عدم وجود أماكن لانتظار سياراتهم بعد منع التوقف في الشوارع، وإجبار المواطنين على الاشتراك في ”جراج التحرير“ وهو المشروع الذي انتظره المواطنون كثيرا وفشل فشلا كبيرا بسبب ارتفاع قيمة الاشتراك به.

وقالت صفاء سعد إن ”جراج التحرير“ لم يحل أزمة بل على العكس زاد الطين بلة، فأسعار الاشتراك الشهري 500 جنيه والساعة تحسب بـ3 جنيهات وهو مبلغ مرتفع جدا إذا ما تأخر المواطن في قضاء مصالحه لعدة ساعات، في حين كان يحصل ”سايس السيارات“ على 5 جنيهات أو 10 في أسوأ الأحوال مقابل انتظار السيارة ليوم كامل.

وأضاف الموظف بمجمع التحرير محمد وحيد، أن ”المشروع نسمع عنه منذ سنوات وتوقعنا أنه سوف يحل أزمة الزحام المروري بوسط القاهرة لكن للأسف تسبب في أزمة أكبر للمواطنين، فلا أحد يستطيع أن ينهي أي مصالح له بوسط القاهرة بسبب عدم وجود أماكن انتظار“.

وأشار وحيد إلى أن محافظة القاهرة لم تهتم بهذا الأمر، ولم تقارن أسعار جراجها بباقي الجراجات المحيطة أو التعريفة التي يتعامل بها السياس في الشوارع، مؤكدا أن الأغنياء فقط هم من يمكنهم ترك سياراتهم في جراج التحرير.

ويرى عبدالله الجلاد خطأ آخر في قرار منع الانتظار بشوارع وسط المدينة، يتمثل في عدم إدراك الحكومة لموسم المدارس وأن الجراج لن يستوعب سيارات المواطنين وحافلات المدارس معا، مما يجعله عديم الجدوى ويدفع بالمواطنين للانتظار في الأماكن الممنوعة.

رئيس مجلس الوزراء السابق المهندس إبراهيم محلب ومحافظ القاهرة الدكتور جلال مصطفى سعيد كانا قد افتتحا ”جراج التحرير“ في يناير الماضي والمقام على مساحة 20 ألف متر مربع ويضم أربعة طوابق أسفل الأرض ويتسع لـ1700 سيارة، إضافة إلى جراج خاص يتسع لـ24 حافلة سياحية بتكلفة استثمارية بلغت 675 مليون جنيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة