مصر.. ارتفاع الأسعار يضع حكومة إسماعيل في مأزق

مصر.. ارتفاع الأسعار يضع حكومة إسماعيل في مأزق

يهدد استمرار ارتفاع المواد الغذائية والخضراوات في مصر، بفشل الحكومة الجديدة ورحيلها من الباب الضيق، خصوصاً في ظل اتهامات شعبية لها بعدم اتخاذ أي خطوات فعلية لمواجهة هذه الأزمة.

وشهدت الأسواق المصرية، خلال الأيام الماضية، ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار المواد الغذائية والخضراوات، حيث وصل سعر كيلو الطماطم إلى 12 جنيهاً، ما خلق حالة من الغضب في الشارع المصري.

وتعد قضية ارتفاع الأسعار من أكبر التحديات التي تواجهها الحكومة الجديدة برئاسة الدكتور شريف إسماعيل، خاصة في ظل غياب الرقابة من الأجهزة المعنية، مثل وزارة التموين، بالشكل الذي يضمن ضبط الأسواق، ومحاسبة المتلاعبين بمتطلبات الحياة اليومية للمواطن المصري.

ويرى سياسيون أن ”استمرار الوضع الحالي قد يعصف بحكومة شريف إسماعيل عقب تشكيل البرلمان، حيث ستفشل في الحصول على ثقة البرلمان في حالة عدم تبني سياسات أو رؤية جديدة يستطيع بها تغيير الوضع الحالي نحو الأفضل“.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قال في خطابه بمناسبة احتفالات حرب 6 تشرين الأول/ أكتوبر، إنه ”من المقرر أن تستمر الحكومة الحالية بعد انتخاب البرلمان الجديد، في حالة وضع برنامج قوي يحظى بموافقة النواب“، لكن الوضع الراهن يشير إلى عكس ذلك.

وقالت الخبيرة الاقتصادية، الدكتورة جيهان مديح، في تصريح لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن ”الأسواق المصرية تشهد حالة من الفوضى، حيث يتحكم التجار في أسعار المواد الغذائية والخضراوات وبيعها بأكثر من ثلاثة أضعاف سعرها الأصلي، خاصة المحاصيل الزراعية التي تعود بالخسارة على الفلاح البسيط مقابل مبالغ باهظة للتجار المتلاعبين“.

وأرجعت مديح سبب ارتفاع الأسعار إلى ”غياب الحملات الرقابية من قبل الأجهزة المعنية، وارتفاع سعر الدولار خلال الفترة الماضية، وهو ما يؤثر سلباً على الأسعار، نظراً لاستغلال التجار للأزمة برفع أسعار المواد الغذائية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة