إستطلاع: تراجع ثقة المستثمرين بقطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط – إرم نيوز‬‎

إستطلاع: تراجع ثقة المستثمرين بقطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط

إستطلاع: تراجع ثقة المستثمرين بقطاع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط

دبي- أظهر استطلاع أجرته جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية (”إيه سي سي إيه“) ومعهد المحاسبين الإداريين (”آي إم إيه“)، أن الثقة بقطاع الأعمال واصلت تراجعها في منطقة الشرق الأوسط خلال الربع الثاني من عام 2015، ولكن بوتيرة أقل مما كانت عليه في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وأشار الإستطلاع إلى أن هذا التفاؤل الخجول في القطاع سببه الاستقرار المؤقت الذي شهدته أسعار النفط خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وقال مشاركون بحسب بيان حصلت “ إرم“ على نسخة منه اليوم في الاستطلاع أن الشركات في الشرق الأوسط، أكثر من أي منطقة أخرى، بدأت بالبحث عن فرص في أسواق جديدة في الأشهر الثلاثة الأخيرة، فقد سارت 43 في المائة منها على هذا النهج، في حين سعى أكثر من نصف الشركات (53 في المائة) إلى إيجاد طرق للحد من التكاليف خلال هذه الفترة الحرجة.

وقال دخلت المملكة العربية السعودية، التي لم تتوصل حتى الآن إلى مستويات ملموسة من التنويع الاقتصادي بعيداً عن النفط، في الصراع الداخلي باليمن خلال الربع الثاني من العام، فيما واصلت قطر من جهة أخرى ازدهارها نظراً لامتلاكها احتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي بدلاً من النفط، إلى جانب استثماراتها الجارية استعدادا لكأس العالم لكرة القدم 2022.

وتوقّع نحو نصف الشريحة المشمولة بالاستطلاع زيادةً في الإنفاق الحكومي خلال الأعوام الخمسة المقبلة، في حين توقع 35 في المائة عكس ذلك، كما أظهر الاستطلاع أيضاً أن الشركات لا تزال تسارع إلى خفض أعداد موظفيها عندما تواجه بعض الارتياب. ففي الربع الماضي من العام، عمد 41 في المائة من الشركات إلى تخفيض أعداد الموظفين أو إيقاف عملية التوظيف، أي نحو ضعف عدد الشركات التي زادت أعداد موظفيها خلال الفترة نفسها.

ويمثل ارتفاع التكاليف القلق العالمي الرئيسي حيث عبّر 46 في المائة من الشريحة المشمولة بالاستطلاع عن قلقهم من تأثير ارتفاع التكاليف، في حين تم وصف حركات أسعار صرف العملات الأجنبية بأنها مشكلةُ أكثر من ثلث الشركات الكبرى التي تملك سلاسل توريد عابرة للحدود.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com