الأزمة السورية تلقي بظلالها على تجارة ”بحارة“ الأردن

الأزمة السورية تلقي بظلالها على تجارة ”بحارة“ الأردن

الرمثا (الأردن)- يجلس سائقو سيارت الأجرة الأردنية العاملة على خط سوريا، والذين يُعرفون بالتسمية المحلية ”البَحّارة“، يندبون حظهم ويشكون الفقر، بعد أن كانوا ينعمون برزق وفير، قبل اندلاع الصراع في الجارة الشمالية منذ أكثر من أربعة أعوام.

الوضع الأمني المتردي في سوريا، وإغلاق الحدود بين البلدين، ألقيا بظلالهما السلبية على هؤلاء السائقين، الذين كانوا يجنون ربحاً كبيراً لقاء نقل الركاب والبضائع بين سوريا والأردن ذهاباً وإياباً، فأصبحوا يبحثون عن أي عمل، لكسب قوت يومهم.

المتجول في مدينة الرمثا الحدودية مع محافظة درعا السورية، والتي تعتبر معقل الـ“البحّارة“، يرى مركبات هؤلاء السائقين تقف خلف بعضها البعض دون أي حراك، أو هدير محرك، سوى من صوت المطربة اللبنانية فيروز، ينطلق من مذياع إحداها المغبَرة، وكأنها تحكي حالهم وذكرياتهم مع الحياة الهانئة التي عاشوها منذ أعوام، بكلمات أغنيتها ”أذكريني وأذكري عهد الهَنا… أترى عشتِ إذا لم تذكرِ..).

السائق (ع.ز) الذي فضل وزملاؤه عدم ذكر أسمائهم كاملة، بدت عليه علامات اليأس والإحباط، وهو ينفث دخان سيجارته، متحسراً على أيام كان يعيش فيها حياة كريمة، قائلاً إنه ”بعد إغلاق الحدود لم يعد بإمكانه العمل كما كان في السابق حيث كان ينقل الفواكه، واللحوم، والمواد الغذائية المعلبة“.

أما زميله ”البحّار“ (م.ف)، فقال إنه ”تحول للعمل إلى خط الأردن- السعودية، بواقع نقل حمولة واحدة كل ثلاثة أيام، لكن ذلك لا يوفر له لقمة العيش التي تكفيه مع عائلته أو يعوضه عن الأرباح الكبيرة التي كان يجنيها من عمله سابقاً على خط الأردن-سوريا“.

ويعود سبب تسمية هؤلاء السائقين بـ“البحّارة“، لموقع ”الرمثا“ الجغرافي، التي تعتبر الميناء الشمالي البري للأردن، حيث أن أغلب البضائع يتم إحضارها عن طريق هؤلاء ”البحارة“ من سوريا.

وبينما كان يتجول بسيارته في أحد شوارع المدينة، لشراء حاجيات البيت، برفقة زوجته، قال السائق (ع.س) معلقا على وضعه المعيشي حالياً، بعد اندلاع الصراع في سوريا: ”الوضع الذي حل بنا، هو أننا لم نجد عملاً بديلاً، والجميع يقدم لنا وعوداً بحل المشكلة، لكن دون جدوى“.

محال الرمثا التي كان بيع البضائع السورية فيها يمثل تجارة رابحة، تشهد هي الأخرى، هذه الأيام، ركوداً وتراجعاً اقتصادياً، حيث هجرها الزبائن إلى أسواق أخرى لتلبية احتياجاتهم، الأمر الذي دفع بعدد من أصحابها إلى الإغلاق، وآخر إلى البحث عن بضاعة بديلة يُرضي بها الزبون.

في السوق التجاري المخصص للبضائع السورية، وسط الرمثا، قابلنا التاجر (م.ش) الذي يبيع مستحضرات تجميل، وقد بدت عليه علامات الإحباط من الوضع الذي أصبح عليه السوق.

وقال التاجر: ”منذ عام 1998 وأنا أعمل في بيع المواد الغذائية السورية، ونتيجة لإغلاق الحدود، لم تعد تصلنا بضائع البحّارة ذات الجودة العالية، والسعر المعقول، لذلك توجهت لبيع مواد التجميل الصينية والماليزية الصنع، على أمل تحقيق كسب يؤمن حياة كريمة لي ولعائلتي“.

وأضاف ”كما ترى، هذا المحل الكبير، كان مليئاً بالبضائع السورية، وكنت أستعين بمستودعات أخرى لتخزينها، لكن الآن لا شيء نبيعه، كل شيء تغير، حتى وجوه الناس أصبحت شاحبة من العوز وضيق ذات اليد“.

وعلى مقربة منه، جلس الحاج أبو القاسم، الذي يملك محلاً كبيراً لبيع المواد الغذائية، يتحدث عن أوضاع السوق، و“البحّارة“، قائلاً: ”السوق لم يعد كما كان في السابق، الزبائن الذين كانوا يأتون من كل المدن لشراء حاجياتهم من المواد الغذائية، والملابس التي تأتي من سوريا عن طريق البحّارة، بحثوا عن أسواق بديلة“.

واستدرك بالقول: ”سائقو سيارات الأجرة بين الأردن وسوريا أو ما يسمون بالبحّارة، البعض منهم دفعتهم الظروف المعيشية الصعبة نحو المجهول، فثمة من تترتب عليه أقساط شهرية لبيت أو سيارة كان اشتراها سابقا في مرحلة الرخاء، وهناك من أخرج أبناءه من الجامعات عندما عجز عن دفع أقساط الدراسة، ومنهم من بات مهدداً بالسجن لأنه لم يعد بمقدوره دفع ديون مترتبة عليه“.

وفي عام 1999 وقّع الأردن مع الحكومة السورية، اتفاقية في مجال النقل البري، ومثلها مع المملكة العربية السعودية، عام 2001.

وقالت عبلة وشاح، مديرة الإعلام والاتصال في هيئة قطاع النقل البري الأردنية (حكومية): ”عُقد اجتماع عام مطلع الشهر الماضي، مع المشغلين وسائقي سيارات خط الأردن-دمشق-بيروت، لحل مشاكلهم بشكل جذري، وإعطائهم تصاريح تاكسي (نقل ركاب بالأجرة)، داخل المحافظات“.

وبيّنت وشاح أنه ”تقدم للهيئة 409 طلبات من أصل 700 سيارة (تتسع لـ4 ركاب) تعمل على خط سوريا، وتم تشكيل لجنة من الهيئة، وأمانة عمان، ومديرية الأمن العام، بكافة إداراتها المعنية، وتم فرز الطلبات المقدمة بحسب الرغبة، ضمن القرعة، وتم التوزيع بشكل عادل وشفاف“.

وأظهرت نتائج القرعة، بحسب وشاح، حصول 120 سيارة لخط عمان (وسط)، و100 لخط محافظة الزرقاء (شمال شرق)، و100 لخط محافظة إربد (شمال)، فيما البقية سيتم تشغيلها ضمن خطوط أخرى.

وأشارت المسؤولة نفسها إلى أنه ”سيتم فتح باب التسجيل أمام السائقين الذين لم يتقدموا بطلبات، وذلك بعد الانتهاء من استكمال إجراءات السيارات التي تم تحويلها“.

ويرتبط الأردن وسوريا بمعبرين رئيسيين هما (درعا-الرمثا)، و(نصيب-جابر)، الذي يبعد عن الأول بمسافة 2 كلم فقط، وسيطر مقاتلو المعارضة السورية منذ أكثر من عام ونصف العام على الأول، قبل أن يقوموا بالسيطرة على الثاني، في وقت سابق من هذا العام، ليغلق المعبران بعدها بشكل رسمي.

ومعبر (نصيب-جابر) الذي سيطرت عليه المعارضة السورية مطلع نيسان/ أبريل الماضي، هو المعبر الأكبر بين البلدين، ويقع بين بلدة جابر الأردنية في محافظة إربد (شمال)، وبلدة نصيب السورية في محافظة درعا (جنوب)، وكان أكثر المعابر ازدحاما على الحدود السورية، حيث كانت تنتقل عبره معظم البضائع بين سوريا وكل من الأردن ودول الخليج العربي.

ويزيد طول الحدود الأردنية السورية عن 375 كم، يتخللها عشرات المعابر الغير شرعية التي كانت ولا زالت أماكن لدخول اللاجئين السوريين إلى أراضيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com