اقتصاد

تزايد الضغوط على إدارة أوباما بسبب شركات طيران خليجية
تاريخ النشر: 14 مايو 2015 20:26 GMT
تاريخ التحديث: 14 مايو 2015 20:32 GMT

تزايد الضغوط على إدارة أوباما بسبب شركات طيران خليجية

الشركات الخليجية تنفي مزاعم الدعم، وتقول إن شركات الطيران الأمريكية فقدت نصيبا من السوق لتردي مستوى خدماتها.

+A -A

واشنطن- زاد أعضاء الكونغرس الأمريكي، ضغوطهم على إدارة الرئيس باراك أوباما لاتخاذ موقف بشأن الادعاءات بتلقي ثلاث شركات طيران خليجية دعما حكوميا مشوها للسوق وطلبوا منها الإجابة على عدة أسئلة بحلول 20 من مايو/ أيار.

وفي خطاب، كشف عنه لوسائل الإعلام، الخميس، قال أعضاء اللجنة القضائية التابعة لمجلس النواب الأمريكي إنهم يريدون معرفة ما إذا كانت الحكومة على علم بالدعم الذي تلقته شركات طيران أجنبية أم لا وإذا كانت تعلم فكيف ستستجيب لذلك ؟.

ولا توجد معايير دولية للدعم تحكم شركات الطيران وهو ما يدفع إدارة أوباما إلى وضع خطط جديدة.

وتقول شركات طيران أمريكية، إن طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية تلقت دعما من حكوماتها يصل إلى 42 مليار دولار؛ وهو ما مكنها من خفض أسعار التذاكر وإخراج منافسيها من أسواق معينة.

وتنفي الناقلات الخليجية المزاعم التي أطلقتها دلتا إيرلاينز ويونايتد كونتننتال وأمريكان إيرلاينز وتقول إن شركات الطيران الأمريكية فقدت نصيبا من السوق لتردي مستوى خدماتها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك