مشروع خليجي موحد لمواجهة البطالة

مشروع خليجي موحد لمواجهة البطالة

مشروع التوظيف الإلكتروني الخليجي يعتبر فكرة ومساهمة من لجنة الموارد البشرية وسوق العمل الخليجية باتحاد غرف الخليج.

الرياض– كشفت مصادر سعودية مطلعة عن تحرك القطاع الخاص الخليجي وتكثيف الجهود فيما يتعلق بتوظيف مواطني دول المجلس (الست) العاطلين عن العمل.

ونقلت صحيفة ”الجزيرة“ السعودية اليوم الثلاثاء عن المصادر قولها إن هناك تحركا جماعيا للقطاع الخاص في جميع دول المنطقة لإطلاق موقع إلكتروني موحد خاص بتوظيف العاطلين، وذلك بإشراف ومتابعة من اتحاد دول مجلس التعاون.

وكشفت المصادر أن المشروع الذي تم إطلاقه كفكره قبل أكثر من ثلاث سنوات بات وشيكا، موضحة أن مشروع التوظيف الإلكتروني الخليجي يعتبر فكرة ومساهمة من لجنة الموارد البشرية وسوق العمل الخليجية باتحاد غرف الخليج في موضوع البطالة.

وقالت المصادر إنه تم الاتفاق على إقامة لقاء سنوي لوزراء العمل بالمنطقة لدعم هذه الجهود وكذلك لدراسة وبحث معوقات السوق الخليجية المشتركة في مجال الموارد البشرية وسوق العمل الخليجي وعلى هامش اللقاء السنوي سيجتمع وزراء العمل بدول المجلس مع المهتمين بالموارد البشرية من أصحاب الأعمال لمناقشة قضايا سوق العمل الخليجية.

وكشفت المصادر أن هناك مشروع مسودة مشتركة لقانون ينظم آلية الاستقدام للعمالة المنزلية لدول المجلس.

وقالت نشرة ”الاقتصادي اليوم“ التي يصدرها مركز المعلومات بغرفة تجارة وصناعة أبوظبي مؤخرا إن الاقتصاديين يتوقعون أن يكون عدد الباحثين عن عمل في الدول الخليجية في العقد المقبل نحو 7 ملايين شخص، مشيرة إلى أن العمالة الأجنبية تشكل في بعض الأقطار الخليجية ثلثي العاملين فيها وأن الحكومات تواجه مشكلة كبيرة في توفير الوظائف لمواطنيها الذين يدخلون سوق العمل سنويا.

ويبلغ عدد العمالة الوافدة في دول الخليج نحو 17 مليونا، ويتجاوز حجم تحويلاتها 80 مليار دولار سنويا، وتشكل أكثر من 17 % من إجمالي التحويلات المالية لليد العاملة في العالم وفق تقرير صندوق النقد الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com