اقتصاد

فرنسا تستعد لتصدير الشعير إلى إيران في شحنة حبوب نادرة
تاريخ النشر: 15 يونيو 2022 13:43 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2022 16:30 GMT

فرنسا تستعد لتصدير الشعير إلى إيران في شحنة حبوب نادرة

أظهرت بيانات "رفينيتيف" لتتبع السفن اليوم الأربعاء، أن سفينة من المقرر أن ترسو هذا الأسبوع بميناء "لا باليس" على ساحل فرنسا الغربي لتحميل شعير لإيران، في شحنة

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أظهرت بيانات ”رفينيتيف“ لتتبع السفن اليوم الأربعاء، أن سفينة من المقرر أن ترسو هذا الأسبوع بميناء ”لا باليس“ على ساحل فرنسا الغربي لتحميل شعير لإيران، في شحنة حبوب فرنسية نادرة إلى الجمهورية الإسلامية.

ومن المتوقع أن تبلغ حمولة السفينة نحو 63 ألف طن من الشعير، فيما سيكون أول صادرات فرنسية من الشعير إلى إيران منذ ما يقرب من ثلاث سنوات، وفقا للبيانات التي نقلتها ”رويترز“.

وتخضع إيران لعقوبات غربية بسبب برنامجها النووي، وتواجه على وجه الخصوص تحديا يتمثل في تمويل الواردات في ظل العقوبات الأمريكية.

وتهدف طهران لرفع هذه العقوبات عبر مفاوضات لإحياء الاتفاق النووي الموقع العام 2015، الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، العام 2018.

وردت إيران على هذا الانسحاب بزيادة أنشطتها النووي، فيما تتواصل المساعي لإعادة إحياء الاتفاق من خلال محادثات في العاصمة النمساوية فيينا مع القوى الكبرى وغير مباشرة مع الولايات المتحدة.

وفي 26 أيار/مايو الماضي، قال وزير النفط الإيراني جواد أوجي لوكالة نادي الصحفيين الشبان شبه الرسمية إن ”إيران تتوقع أن تزودها روسيا بخمسة ملايين طن من الحبوب بما في ذلك كمية من القمح“.

وذكر رئيس اتحاد الحبوب الإيراني، في وقت سابق من الشهر الماضي، أن ”إيران سيتعين عليها استيراد ما لا يقل عن سبعة ملايين طن من القمح في العام الذي ينتهي في آذار/ مارس 2023، وهو العام الثاني الذي ترتفع فيه الواردات مع استمرار تأثير الجفاف على الإنتاج المحلي.

وقالت وكالة نادي الصحفيين الشبان إن إيران وروسيا أبرمتا اتفاق توريد ضمن عدة صفقات وُقّعت خلال زيارة قام بها وفد اقتصادي وتجاري روسي ذلك الشهر.

ولم تحدد الجدول الزمني للتسليم أو كمية القمح الموردة أو المبلغ المقترح تسديده في المقابل.

ولم ترد وزارة الزراعة الروسية ومكتب نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك الذي يرأس، مع أوجي، لجنة التجارة الإيرانية الروسية المشتركة، على طلب من ”رويترز“ للتعليق.

ويأتي شراء إيران لهذه الكميات من القمح، بالتزامن مع بلوغ أسعار الحبوب مستويات غير مسبوقة بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا وإغلاق الموانىء الأوكرانية أمام صادراتها من هذه المادة الأساسية.

وحذرت الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة من ”مجاعة“ في العالم، بسبب هذه الأزمة والتي يضاف إليها تأثير الجفاف المتزايد في العديد من البلدان بسبب تغير المناخ.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك