اقتصاد

خطة غربية لبناء صوامع على حدود أوكرانيا
تاريخ النشر: 14 يونيو 2022 21:24 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2022 1:55 GMT

خطة غربية لبناء صوامع على حدود أوكرانيا

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، أن الغرب يعتزم بناء صوامع على الحدود الأوكرانية لتسهيل تصدير الحبوب العالقة في موانئ البحر الأسود بسبب الحصار الروسي.

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، أن الغرب يعتزم بناء صوامع على الحدود الأوكرانية لتسهيل تصدير الحبوب العالقة في موانئ البحر الأسود بسبب الحصار الروسي.

وإذ حمّل بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين مسؤولية ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الولايات المتحدة، حذّر من أنّ الخطة الهادفة إلى بناء صوامع جديدة ”ستستغرق وقتًا“.

وقال الرئيس الديمقراطي في خطاب ألقاه في فيلادلفيا: ”أعمل من كثب مع شركائنا الأوروبيين لجلب 20 مليون طن من الحبوب العالقة في أوكرانيا إلى السوق للمساهمة بخفض أسعار المواد الغذائية“.

وأضاف أن ”ما فعلته حرب بوتين ليس فقط محاولة تدمير ثقافة الأوكرانيين، والقضاء على الناس، وارتكاب جرائم حرب لا تعدّ ولا تحصى، بل أيضًا منع (تصدير) الحبوب، آلاف الأطنان من الحبوب العالقة“.

ولفت الرئيس الأمريكي إلى أن تصدير الحبوب الأوكرانية برًا دونه تعقيدات بسبب اختلاف مقاييس السكك الحديدية الأوكرانية عن تلك في الدول المجاورة.

وتابع: ”سنبني صوامع، صوامع مؤقتة على حدود أوكرانيا، بما في ذلك في بولندا، لكي يمكن نقل (الحبوب) من هذه العربات إلى تلك الصوامع ومنها إلى عربات في أوروبا، وايصالها إلى المحيط وإلى العالم“.

وفي الإطار ذاته، قال وزير الزراعة الأوكراني ميكولا زولسكي إن الغزو الروسي لبلاده سيوجد نقصًا في القمح العالمي لثلاثة مواسم على الأقل، بحجب الكثير من المحصول الأوكراني عن الأسواق، مما يدفع الأسعار إلى مستويات قياسية.

وتحاصر روسيا الخطوط البحرية لتصدير الحبوب الأوكرانية، ويواجه البلد، الذي يُعرف أحيانًا بأنه سلة الخبز لأوروبا، مشاكل أخرى تتراوح من تلغيم حقول القمح إلى نقص في مساحات تخزين الحبوب.

وقال زولسكي لـ“رويترز“ إن ”أوكرانيا ستنفصل عن السوق لوقت طويل.“

وزرعت أوكرانيا ما إجماليه 6.5 مليون هكتار بالقمح لمحصولها، للعام 2022، لكن يمكن للمزارعين حصاد المحصول في 5 ملايين هكتار فقط في مناطق تسيطر عليها الحكومة.

وقال زولسكي إن ”ذلك يترك ما لا يقل عن 5 ملايين طن من القمح من المليون ونصف المليون هكتار المتبقية في مناطق محتلة لا يمكن حصادها“.

وأضاف أنه ”حتى دون ذلك النقص، فإن مخزونات الحبوب في أوكرانيا قد تصل إلى 23 مليون طن، مع استهلاك محلي يبلغ 5 ملايين طن“.

وفي العادة كانت أوكرانيا تصدر ما يصل إلى 6 ملايين طن من القمح شهريا وقت السلم، لكن حصار موانئها البحرية خفض الكمية إلى 300 ألف طن، في آذار/ مارس، وحوالي مليون طن، في نيسان/ أبريل.

والصادرات في الأيام العشرة الأولى من هذا الشهر بلغت حوالي نصف المستويات التي سجلتها قبل عام.

وساعدت الحرب بالفعل في ارتفاع العقود الآجلة الأمريكية والأوروبية للقمح إلى مستويات قياسية هذا العام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك