اقتصاد

إيران وفنزويلا توقعان اتفاقية تعاون إستراتيجي مدتها 20 عاما
تاريخ النشر: 11 يونيو 2022 9:27 GMT
تاريخ التحديث: 11 يونيو 2022 13:23 GMT

إيران وفنزويلا توقعان اتفاقية تعاون إستراتيجي مدتها 20 عاما

وقعت إيران وفنزويلا يوم السبت، اتفاقية تعاون إستراتيجي بين البلدين تشمل مجالات الطاقة والسياحة لمدة 20 عاما. تشمل مجالات الدفاع والطاقة والسياحة.. #إيران و

+A -A
المصدر: إرم نيوز

وقعت إيران وفنزويلا يوم السبت، اتفاقية تعاون إستراتيجي بين البلدين تشمل مجالات الطاقة والسياحة لمدة 20 عاما.

جاء ذلك على هامش لقاء الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو، في قصر سعد آباد في العاصمة طهران، بعد مراسم استقبال رسمية.

وكان مادورو قد وصل إلى طهران أمس الجمعة، على رأس وفد رفيع المستوى في زيارة رسمية تستمر يومين، وفقا لما ذكرت وكالة أنباء ”إيرنا“ الحكومية.

وإيران وفنزويلا، دولتان رئيستان في إنتاج النفط، وغير قادرتين على تصديره بسبب العقوبات الأمريكية الصارمة على البلدين.

وقال الرئيس الإيراني خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الفنزويلي: ”المثل يضرب بمقاومة فنزويلا بوجه الإمبريالية، وعندما أعلن متحدث البيت الأبيض بأن سياسة الضغوط القصوى فشلت أمام إيران فإنه يؤكد انتصار الشعب الإيراني“.

وأضاف رئيسي: ”المقاومة والصمود تجبر العدو على التراجع“.

وأشار إلى أن ”السياسة الخارجية الإيرانية كانت دائمًا مع الدول المستقلة، ولطالما أظهرت فنزويلا مقاومة نموذجية ضد تهديدات الإمبريالية العالمية“.

واعتبر أن ”الشعب الإيراني حول العقوبات والتهديدات الأجنبية خلال السنوات الأربعين الماضية إلى ”فرصة للتقديم“.

وقال إن ”الأمريكان اعترفوا بفشل العقوبات ضد إيران“.

من جانبه، قال مادورو: ”نرى جبهات كبيرة ومختلفة مثل الطاقة والنفط والغاز والبتروكيماويات والمصافي بين إيران وفنزويلا“.

وأضاف أنه ”في 18 يوليو/تموز المقبل، سيتم فتح رحلة طيران كاراكس المباشرة إلى طهران والعكس ذلك“.

واعتبر الرئيس الفنزويلي أن ”توقيع وثيقة التعاون التي تبلغ مدتها 20 عامًا دليلًا على إرادة المسؤولين في البلدين لتطوير العلاقات“، مشيرا إلى أنه ”يجب على إيران وفنزويلا بناء المستقبل معًا“.

وتمتلك فنزويلا أكبر احتياطي نفطي في العالم، لكن الافتقار إلى الاستثمار والفساد والعقوبات الأمريكية قلصت إنتاجها اليومي من 3 ملايين برميل إلى حوالي 340 ألف برميل، وأصبحت معظم مصافيها مهترئة.

وحصلت فنزويلا على معدات من إيران لتحديث مصافيها في السنوات الأخيرة، بموجب اتفاقيات تعاون مع طهران.

وخلال زيارته الأخيرة للمنطقة، سافر الرئيس الفنزويلي أولاً إلى تركيا ثم إلى الجزائر.

ويرافقه في جولته وزراء ومسؤولون في مجالات منها الزراعة والتكنولوجيا والنفط والاتصالات والسياحة والنقل.

وكانت آخر زيارة لنيكولاس مادورو، لإيران في تشرين الثاني/لعام 2016، التقى خلالها المرشد الإيراني علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك