اقتصاد

قطر تستثمر 5 مليارات دولار في مشروعات إسبانية
تاريخ النشر: 18 مايو 2022 9:24 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2022 11:15 GMT

قطر تستثمر 5 مليارات دولار في مشروعات إسبانية

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إن جهاز قطر للاستثمار، صندوق الثروة السيادي القطري، الذي تبلغ أصوله 300 مليار دولار، يعتزم استثمار 5 مليارات دولار في

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إن جهاز قطر للاستثمار، صندوق الثروة السيادي القطري، الذي تبلغ أصوله 300 مليار دولار، يعتزم استثمار 5 مليارات دولار في مشروعات إسبانية، وفق ما نقلته وكالة ”رويترز“، اليوم الأربعاء.

وقال الشيخ تميم ذلك في حفل عشاء أقيم على شرفه في مدريد مساء أمس الثلاثاء.

وقال مصدر حكومي لـ“رويترز“ أمس الثلاثاء، إن الشيخ تميم بن حمد، قال في كلمة ألقاها أثناء مأدبة العشاء التي أقيمت في قصر الملك فيليب في العاصمة الإسبانية مدريد إن ”المبلغ يظهر ثقة قطر في قوة الاقتصاد الإسباني“.

ومن المنتظر أن يوقع أمير قطر اتفاقا ثنائيا مع إسبانيا للاستثمار في مشروعات تمولها صناديق التعافي من جائحة ”كورورنا“ التابعة للاتحاد الأوروبي، في أول اتفاق من نوعه بين دولة عضو في الاتحاد ودولة ليست عضوا فيه.

وقالت مصادر حكومية لـ“رويترز“ إن الاستثمارات، التي تتركز على مشروعات الاستدامة والتحول إلى التكنولوجيا الرقمية، من المقرر أن تنفذ خلال عامين أو ثلاثة أعوام.

وتسعى إسبانيا، أكبر متلق لأموال الاتحاد الأوروبي بإجمالي 140 مليار يورو – 147.53 مليار دولار – نصفها منح، جاهدة للحصول على دعم مستثمرين من القطاعين الخاص والأجنبي لتسريع انتعاشها بعد انكماش قياسي بسبب ”كورونا“.

وتريد إسبانيا، في إطار جهودها لتعزيز اقتصادها، إنشاء مركز للطاقة يتركز على موانئ لاستيراد الغاز الطبيعي المسال وإعادة تصديره. ولدى البلاد طاقة إنتاجية فائضة من الغاز الطبيعي المسال وتأمل في أن تصبح مركز إمداد لدول الاتحاد الأوروبي الساعية لتقليل اعتمادها على روسيا.

لكن إسبانيا ما زالت تفتقر لطاقة إعادة التصدير للشمال لتحقيق طموحها هذا.

ويتطلب مشروع مركز الطاقة المزيد من الواردات من قطر التي تصدر حاليا 77 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا وتأمل في زيادتها إلى 126 مليون طن بحلول 2027.

وفي عام 2019، قبل أن تقلب جائحة ”كورونا“ معادلة العرض والطلب على مستوى العالم، كانت نسبة الغاز الطبيعي المسال من قطر، وهي أكبر دولة مصدرة في الوقت الحاضر، 11% من واردات الغاز الإسبانية.

وتقول هيئة الغاز الإسبانية ”كوريس“ إن الصادرات من الجزائر ونيجيريا وروسيا والولايات المتحدة لعبت دورا أكبر منذ ذلك الوقت.

ولأكبر شركة للغاز في إسبانيا، وهي ”نيترجي“، عقدان الآن مع قطر غاز، التابعة لشركة قطر للطاقة.

وتبلغ كمية كل عقد 0.75 مليون طن سنويا وأحدهما يسري حتى 2024 والآخر حتى عام 2025.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك