اقتصاد

السعودية تقصر العمل في مدن ومراكز الترفيه على مواطنيها مستثنية بعض المهن‎‎
تاريخ النشر: 31 مارس 2022 14:36 GMT
تاريخ التحديث: 31 مارس 2022 16:05 GMT

السعودية تقصر العمل في مدن ومراكز الترفيه على مواطنيها مستثنية بعض المهن‎‎

أعلنت السعودية، اليوم الخميس، عن توطين جديد للوظائف، في المدن والمراكز الترفيهية في جميع أنحاء البلاد، مستثنيةً بعض المهن التي لا يزال يتم السماح للوافدين

+A -A
المصدر: الرياض – إرم نيوز

أعلنت السعودية، اليوم الخميس، عن توطين جديد للوظائف، في المدن والمراكز الترفيهية في جميع أنحاء البلاد، مستثنيةً بعض المهن التي لا يزال يتم السماح للوافدين الأجانب العمل بها.

وقالت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، إن وزيرها أحمد الراجحي أصدر قرارًا بتوطين المدن الترفيهية المستقلة بذاتها والموسمية، ومراكز الترفيه العائلي، بنسبة 70%، وتوطين المدن الترفيهية داخل المجمعات التجارية المغلقة بنسبة 100%.

ولم تحدد الوزارة عدد العاملين السعوديين الذين سيستفيدون من القرار عند تطبيقه بشكل رسمي، يوم 23 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال بيان للوزارة، إن أبرز المهن المستهدفة في القرار، هي: (مدير فرع، مدير قسم، مشرف قسم، مساعد مدير فرع، مشرف صناديق المحاسبة، خدمة العملاء، أخصائي مبيعات، أخصائي تسويق).

وأضاف البيان أن القرار استثنى عددًا من المهن، من أبرزها: (دهّان، سبَّاك، عامل نظافة، سائق حافلة عمالة، عامل الشحن والتفريغ، مشغلو الألعاب النوعية التي تتطلب مشغلين بكفاءات وشهادات تخصصية).

وأصدرت الوزارة مع القرار دليلًا إجرائيًا لإطلاع أصحاب العمل والمنشآت، ومعرفة آلية احتساب التوطين والعقوبات المنصوص عليها بحق المخالفين.

وأشارت الوزارة في الدليل الإجرائي إلى الالتزام بالزي الموحد للمهن المستثناة على أن تكون مهنة العامل مدونة خلف الزي.

ونما قطاع الترفيه بشكل كبير جدًا، خلال السنوات القليلة الماضية، في السعودية، بالتزامن مع انفتاح على الثقافة والفنون، بينما يعد موسم الرياض الترفيهي الذي يستعد لاختتام فعالياته المستمرة منذ نحو 5 أشهر أكبر حدث ترفيهي في المملكة مع وصول زواره إلى نحو 15 مليون زائر.

وتعوّل السعودية على خطواتها المتلاحقة بتوطين وظائف القطاع الخاص، في خفض نسبة البطالة بين شبانها وشاباتها على وجه الخصوص، في وقت وضعت فيه البلاد هدفًا بالوصول إلى نسبة بطالة تبلغ 7%، في العام 2030، من نحو 13% عند البدء بتلك الخطة، في العام 2016، ونجحت بخفضها بشكل كبير حتى الآن وفق إحصاءات رسمية.

وتزامنت قرارات التوطين المتلاحقة، خلال السنوات الماضية، مع تغيّر النظرة الدونية لكثير من أبناء أكبر بلد مصدر للنفط في العالم تجاه بعض المهن، التي كانوا ينفرون منها في الماضي، ويشغلها الأجانب الذين يقارب عددهم 13 مليون نسمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك