اقتصاد

روسيا: قد نضطر لسداد الديون بالروبل بسبب العقوبات
تاريخ النشر: 14 مارس 2022 7:57 GMT
تاريخ التحديث: 14 مارس 2022 10:55 GMT

روسيا: قد نضطر لسداد الديون بالروبل بسبب العقوبات

قالت وزارة المالية الروسية اليوم الاثنين إنها وافقت على إجراء مؤقت لسداد الديون بالعملة الأجنبية، لكنها حذرت من أن المدفوعات ستتم بالروبل إذا منعت العقوبات

+A -A
المصدر: رويترز

قالت وزارة المالية الروسية اليوم الاثنين إنها وافقت على إجراء مؤقت لسداد الديون بالعملة الأجنبية، لكنها حذرت من أن المدفوعات ستتم بالروبل إذا منعت العقوبات البنوك من الوفاء بديونها بعملة الإصدار.

وأدت العقوبات الغربية بسبب الأحداث في أوكرانيا إلى عزل روسيا عن قطاعات رئيسية من الأسواق المالية العالمية، مما تسبب في أسوأ أزمة اقتصادية لها منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991.

وقال وزير المالية أنطون سيلوانوف في بيان ”المزاعم بأن روسيا لا تستطيع الوفاء بالتزامات ديونها السيادية غير صحيحة… لدينا الأموال اللازمة لخدمة التزاماتنا (الديون)“.

ومن المقرر أن تدفع الحكومة 117 مليون دولار على اثنين من سنداتها المقومة بالدولار يوم الأربعاء. وقالت الوزارة إنها وافقت على إجراء مؤقت للسماح للبنوك بسداد مدفوعات بالعملة الأجنبية، لكنها قالت إن إمكانية سداد تلك المدفوعات سيعتمد على العقوبات.

وجرى عزل العديد من البنوك الروسية عن شبكة المدفوعات الدولية سويفت، الأمر الذي يعوق نقل الأموال خارج روسيا. وقالت وزارة المالية إنه إذا تعذر الدفع، فإنها ستسدد سندات اليوروبوند بالروبل، وهو ما يعادل التخلف عن السداد.

وانخفض الروبل إلى مستويات قياسية خلال الأسابيع الماضية. وقال سيلوانوف ”يمكن النظر إلى تجميد حسابات البنك المركزي والحكومة بالعملة الأجنبية على أنه رغبة من عدة دول غربية لتنظيم تخلف مصطنع عن السداد“.

ويوم أمس، قالت روسيا إنها تعتمد على الصين في مساعدتها على تحدي الضربة التي تلقاها اقتصادها جرّاء العقوبات الغربية والتي قالت إنها جمدت قرابة نصف احتياطياتها من الذهب والعملات الأجنبية.

وقال وزير المالية الروسي ”نحتفظ بجزء من احتياطياتنا من الذهب والعملات الأجنبية بالعملة الصينية اليوان. ونرى مقدار الضغط الذي تمارسه الدول الغربية على الصين للحد من التجارة بين البلدين. بالطبع هناك ضغط من أجل الحد من الوصول إلى هذه الاحتياطيات“.

ومضى قائلا ”لكنني أعتقد أن شراكتنا مع الصين ستظل تسمح لنا بالحفاظ على التعاون الذي حققناه، ولن نحافظ عليه فحسب بل سنعززه في مناخ تُغلق فيه الأسواق الغربية“ أمام روسيا.

وتمثل تصريحات سيلوانوف التي أدلى بها في مقابلة تلفزيونية أوضح بيان إلى الآن من موسكو عن طلبها مساعدة الصين لتخفيف آثار العقوبات الغربية.

وعززت الدولتان التعاون بينهما في الآونة الأخيرة في الوقت الذي تعرضت فيه كل منهما لضغوط غربية قوية بسبب حقوق الإنسان وعدد من القضايا الأخرى.

وقبل شهر قال سيلوانوف إن روسيا ستكون قادرة على التغلب على العقوبات بفضل احتياطياتها الوفيرة.

وقال سيلوانوف، إن العقوبات جمدت نحو 300 مليار دولار من احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية.

ونسبت وكالة الإعلام الروسية لسيلوانوف القول إن روسيا ستفي بالتزاماتها المتعلقة بالديون الحكومية وستدفع بالروبل لأصحاب الديون، حتى يتم إلغاء تجميد احتياطيات الدولة.

ومن بين الإجراءات التي اتخذتها موسكو لمواجهة العقوبات الغربية، إعلان البنك المركزي الروسي يوم الجمعة عن أن الروس الذين يتلقون تحويلات مالية من بنوك خارجية سيُسمح لهم مقابلها بالسحب بالروبل فقط.

وباشر البنك تنفيذ الإجراء الجديد المؤقت السبت الماضي. ولم يعط البنك موعدًا لانتهاء العمل به.

كان البنك قال في وقت سابق، إن البنوك لا يمكنها بيع العملة الصعبة للمواطنين الروس حتى التاسع من سبتمبر/ أيلول.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك