logo
اقتصاد

صندوق النقد: تخلف روسيا المحتمل عن سداد ديونها لن يؤدي إلى أزمة مالية عالمية

صندوق النقد: تخلف روسيا المحتمل عن سداد ديونها لن يؤدي إلى أزمة مالية عالمية
13 مارس 2022، 2:55 م

أعلنت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا اليوم الأحد، إن روسيا ربما تتخلف عن سداد ديونها بعد فرض عقوبات لم يسبق لها مثيل عليها بسبب غزوها أوكرانيا، لكن ذلك لن يؤدي إلى أزمة مالية عالمية، وفقا لوكالة "رويترز".

وأضافت، كريستالينا جورجيفا، لشبكة "سي.بي.إس"، أن "العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ودول ديمقراطية أخرى كان لها بالفعل تأثير شديد على الاقتصاد الروسي وستؤدي إلى ركود عميق هناك هذا العام".

وقالت مديرة الصندوق، إن "الحرب والعقوبات ستكون لها أيضا آثار غير مباشرة كبيرة على الدول المجاورة التي تعتمد على إمدادات الطاقة الروسية، وقد أسفرت بالفعل عن موجة من اللاجئين مقارنة بتلك التي شهدتها الحرب العالمية الثانية".

وتصف روسيا إجراءاتها في أوكرانيا بأنها "عملية عسكرية خاصة".

وقالت، جورجيفا، إن "العقوبات تحد أيضا من قدرة روسيا على الوصول إلى مواردها وخدمة ديونها، ما يعني أن التخلف عن السداد لم يعد ينظر إليه على أنه غير محتمل".

ولدى سؤالها عما إذا كان مثل هذا التخلف عن السداد يمكن أن يؤدي إلى أزمة مالية في جميع أنحاء العالم، قالت:  "في الوقت الحالي، لا". وأضافت أن "إجمالي انكشاف البنوك على روسيا بلغ نحو 120 مليار دولار"، مشيرة إلى أنه "على الرغم من أن ذلك ليس بالقدر اليسير، فهو لا يرتبط ارتباطا وثيقا بالنظام المالي العالمي".

وقالت، جورجيفا، الأسبوع الماضي، إن "صندوق النقد الدولي سيخفض التوقعات السابقة للنمو الاقتصادي العالمي إلى 4.4 % في عام 2022 نتيجة للحرب"، لكنها أضافت أن" المسار العام لا يزال إيجابيا".

وأضافت لشبكة "سي.بي.إس" اليوم، أن النمو ظل قويا في دول مثل الولايات المتحدة التي كانت سريعة في التعافي من جائحة فيروس "كورونا" المستجد.

وقالت إن "التأثير سيكون أشد من حيث رفع أسعار السلع الأساسية والتضخم، ما قد يؤدي إلى الجوع وانعدام الأمن الغذائي في بعض أنحاء القارة الأفريقية".

وكان وزير المالية الروسي، أنطون سيلوانوف، قد أعلن في مقابلة مع التلفزيون الحكومي، أن العقوبات جمدت حوالي 300 مليار دولار من أصل 640 مليار دولار من احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الأجنبية، وفق "رويترز".

وقال سيلوانوف، إن الغرب يمارس ضغوطا على الصين للحد من تجارتها مع روسيا ومن أجل منع موسكو من الوصول إلى جزء من الاحتياطيات التي تحتفظ بها باليوان الصيني.

وأضاف: "لكنني أعتقد أن شراكتنا مع الصين ستظل تسمح لنا بالحفاظ على التعاون الذي حققناه ولن نحافظ عليه فحسب بل سنعززه".

ونسبت وكالة الإعلام الروسية، لـ سيلوانوف، القول إن "روسيا ستفي بالتزاماتها المتعلقة بالديون الحكومية وستدفع بالروبل لأصحاب الديون حتى يتم إلغاء تجميد احتياطيات الدولة".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC