اقتصاد

بعد انتهاء الأزمة.. هل تمنع قناة السويس عبور السفينة البنمية مجددا؟
تاريخ النشر: 29 مارس 2021 22:23 GMT
تاريخ التحديث: 30 مارس 2021 6:32 GMT

بعد انتهاء الأزمة.. هل تمنع قناة السويس عبور السفينة البنمية مجددا؟

رد رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع، على إمكانية منع السفينة "إيفر جيفن" من العبور مرة أخرى من قناة السويس، بالقول "لن نمنعها من العبور ولا أي سفينة

+A -A
المصدر: مصطفى نجيب- إرم نيوز

رد رئيس هيئة قناة السويس الفريق أسامة ربيع، على إمكانية منع السفينة ”إيفر جيفن“ من العبور مرة أخرى من قناة السويس، بالقول ”لن نمنعها من العبور ولا أي سفينة كبيرة أخرى لأن القناة مجهزة لاستقبال سفن أكبر من هذه السفينة التي عبرت من قبل“، مشيرا إلى أن قناة السويس ستظل المجرى الملاحي الأقصر والأكثر أمانا في العالم.

وكشف ربيع تفاصيل عودة حركة الملاحة في القناة بعد النجاح في تعويم السفينة البنمية الجانحة ”إيفر جيفن“ ووصولها إلى منطقة البحيرات الكبرى.

وقال ربيع خلال مؤتمر صحفي دولي، مساء الاثنين، إن حركة الملاحة بقناة السويس عادت رسميا بشكل طبيعي في الاتجاهين، لافتا إلى أنهم كانوا مستعدين لكل السيناريوهات لتعويم السفينة الجانحة وإعادة الملاحة بالقناة.

وأوضح أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان يتابع جهود عملية تعويم السفينة الجانحة، ووجه بتوفير كل المعدات اللازمة لإعادة حركة الملاحة، قائلا: ”السيسي قالي لازم نحل الأزمة في أسرع وقت.. مصالح الناس مش لعبة.. وبالفعل تم التعاقد على كل المعدات.. منها ما تم استخدامه وأخرى لم تستخدم“.

وأكد رئيس هيئة قناة السويس، أنهم نفذوا المهمة الصعبة بتعويم السفينة الجانحة من دون تفريغ الحمولات، بالإضافة إلى الحفاظ على سلامة البضائع التي كانت على متن السفينة.

وذكر أن قناة السويس تواجه تحديا كبيرا بعد نجاحها في تعويم السفينة البنمية، ألا وهو عبور السفن العالقة، مؤكدا أن 113 سفينة ستعبر القناة بالاتجاهين حتى الساعة الثامنة من صباح يوم غد.

وعمن يتحمل المسؤولية في أزمة السفينة الجانحة، ومن سيدفع التعويضات؟ أوضح الفريق أسامة ربيع، أن التحقيقات التي ستتم مع طاقم السفينة ستثبت من هو المخطئ وستحدد مبلغ التعويضات ومن الذي سيدفعها، مشددا على أن القناة لم تقصر في شيء.

وكشف حقيقة عودة السفينة إلى وضعها السابق وجنوحها مرة أخرى بعد الإعلان عن تعويمها بنسبة 80% صباح الاثنين، مؤكدا أنه توجد إحدى الوكالات الأجنبية التي نشرت خبرا بهذا الخصوص، وهذا حدث بالفعل.

وتابع: ”السبب كان أننا بدأنا في تغيير القاطرات وأماكن وجودها لزيادة العزم وقطر السفينة، وبعد ذلك عادت إلى موقعها بفعل الرياح، قبل أن يتم قطرها مرة أخرى وتعويمها بسلام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك