اقتصاد

مسؤول صيني يحذر من الإفراط في التفاؤل الاقتصادي‎ مع كورونا
تاريخ النشر: 05 فبراير 2021 7:33 GMT
تاريخ التحديث: 05 فبراير 2021 10:10 GMT

مسؤول صيني يحذر من الإفراط في التفاؤل الاقتصادي‎ مع كورونا

ذكرت وسائل إعلام رسمية اليوم الجمعة أن مسؤولا في المكتب الوطني للإحصاءات في الصين حذر من التفاؤل المتزايد بشأن توقعات الاقتصاد، قائلا إن تأثير كوفيد-19 من

+A -A
المصدر: رويترز

ذكرت وسائل إعلام رسمية اليوم الجمعة أن مسؤولا في المكتب الوطني للإحصاءات في الصين حذر من التفاؤل المتزايد بشأن توقعات الاقتصاد، قائلا إن تأثير كوفيد-19 من المرجح أن يشوه أرقام النمو في الربع الأول.

وقال شينغ لاي يون نائب رئيس المكتب إن التراجع الاقتصادي الكبير في الربع الأول من العام الماضي والناجم عن الجائحة تمخض عن تأثير أساسي كبير سيؤدي على الأرجح إلى قفزة سريعة في النمو في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

واضاف شينغ: ”لا ينبغي أن نكون متفائلين أكثر من اللازم بشأن وضع الاقتصاد الصيني في 2021، لكننا يجب أن نظل في حالة من التعقل“.

وانكمش ثاني أكبر اقتصاد في العالم ‭6.8‬% في الربع الأول من 2020 إذ تسبب فيروس كورونا في شل أنشطة المصانع وحركة الناس، لكنه حقق تعافيا مذهلا منذ ذلك الحين بفضل التحفيز وطلب قوي على الصادرات.

كما عارض شينغ توقعات بعض المؤسسات لنمو يتراوح بين 18 و20% في الربع الأول، قائلا إنها ”ليست علمية للغاية“. ولم يفصح عن توقعه الخاص.

وتوقع شينغ أن تؤثر حالات تفشي كوفيد-19 الصغيرة والمتفرقة في الصين سلبيا في النشاط الاقتصادي بيد أن الأثر سيكون أقل مقارنة مع العام الماضي.

وفرضت السلطات سلسلة من إجراءات العزل العام المحلية في يناير/ كانون الثاني لاحتواء حالات تفش محدودة النطاق في شمال الصين في أسوأ موجة لفيروس كورونا تشهدها البلاد منذ مارس /آذار 2020.

لكن شينغ يعتقد أن التعافي الصيني سيظل سليما بفضل القيود المحلية لمكافحة الفيروس وفي الوقت الذي تُبقي فيه بقية الدول على سياسات التحفيز.

وبحسب استطلاع لآراء خبراء في الاقتصاد، من المتوقع أن يتسارع نمو اقتصاد الصين إلى 8.4% في العام الجاري، بقيادة نمو متوقع في خانة العشرات في الربع الأول، من 2.3% في 2020.

وقالت مصادر منخرطة في وضع السياسات لرويترز إن الصين ستتجنب على الأرجح وضع هدف للنمو في 2021، لتتخلى عن المقياس الذي تتم متابعته عن كثب للسنة الثانية على التوالي بسبب مخاوف من أن الإبقاء على هذا المقياس قد يشجع اقتصادات الأقاليم على زيادة الديون.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك